]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ويستمر مسلسل الانتخابات

بواسطة: بن دحان  |  بتاريخ: 2012-09-03 ، الوقت: 21:47:06
  • تقييم المقالة:

 

بعد انتخابات العاشر من ماي، وبعد أن أفرزت ما أفرزت من لغط وكلام وثرثرة .. وانقسامات للأحزاب الوهمية، واتهامات للوصاية بالتزوير والتضخيم ... بعد كل هذا نعود إلى المربع الأول، وهو إعادة إنتاج ما تم إنتاجه، وإيجاد ماهو موجود، تكريساً للرداءة السياسية، والثقافية والفكرية، بمهزلة أخرى لن تكون أقل سوءاً من سابقاتها، في فصل كوميدي سمج، وتخريج رديء لمسرحية محفوظة البداية والنهاية ...

 

ولست أدري لماذا أدرجت الانتخابات المحلية بعد التشريعية، هل هو من قبيل التراتب المنطقي الزمني أم أن ذلك تم بقرار سياسي ..المهم – حسب ما قرأنا في الصحف -  المحليات على الأبواب، البلدية والولائية ..

 

ولإنجاح الانتخابات المزمع إجراؤها في نهاية شهر نوفمبر، قررت الدولة تقليص نفقات التغطية إلى أقل من  2500 مليار سنتيم، وهو مبلغ مبالغ فيه إذا ما وضع في كفة مقابل كفة الإصلاحات المزعومة التي تمنينا بها السلطة، والبرامج المتعددة للأحزاب الأربعين أو الخمسين التي لو كانت ذات فائدة تذكر لاختطفتها الأمم المتحدة وقضت بها على الفقر والأزمات في كل دول العالم لمدة قرن من الزمان ...

 

والذي أعرفه أن مسؤولي البلديات بعد نزع جميع الصلاحيات من أيديهم، عدا ما قل منها كالعمل على تغيير قنوات الصرف الصحي، أو طلاء الجدر والأشجار عند كل مناسبة وطنية أودينية ! ..لم يعد لهم من عمل إلا شغل الكراسي الفارهة، وملء الفراغ في المكاتب وإمضاء شهادات الزواج والطلاق أوكشوف الولادة ..

 

وقد يكون من المفيد دائماً حضور هيئة إدارية رسمية للإمضاء والختم لتسيير شؤون الناس، فهي من قبيل الخدمات الضرورية ..ولكن الأمر لبساطته يمكن أن يستعاض عنه بعون إداري نافذ السلطة يقوم مقام رئيس البلدية ويزيد .. أي أن رئيس البلدية هو في الحقيقة لا يعدو أن يكون موظفا عاطلا عن العمل، لا يعقد شيئاً ولا يحله ..وما أكثر البلديات التي ظلت أعواماً وهي بدون " مير " – وهو المسمى المتداول لرئيس البلدية – دون أن يشعر الناس بعدم وجوده، أو يحن إلى وجهه أحد ..

 

أضف إلى ذلك، إذا أردنا أن نتصاعد في سلم المسؤوليات، فمما لا تخطئه العين أن البرلمان لحد الساعة غائب والحكومة ليست بذات وجود ..أي أن عدم وجود حكومة منذ ماي المنصرم، وذلك لأكثر من ثلاثة أشهر، وتسيير مهام بعض الوزارات بالنيابة والتكليف، كل ذلك لم يغير من المعادلة شيئاً، بل لا أحد يحس بذلك وجوداً أو عدماً...

 

وبالجملة فالانتخابات السابقة واللاحقة، وحتى المُتخيلة التي لم تحدث، والمقررة الحدوث .. كل هذه لا ضرورة لها، لا في الحقيقة و لا في الخيال، إن هي إلا أموال تصرف دون فائدة، وجيوب بالسحت تمتلئ، وكروش تزداد استدارة وضخامة ...

 

فالواقع المعيش مزري ودون الصفر، والفقر مستشرٍ، والبطالة سائدة، والانحراف متعاظم، والإجرام في صعود والأمن غائب، والغلاء يثقل كاهل الناس دون مبرر مذكور، وأمواج الهاربين من الشباب، براً وبحراً، مهاجرين وملتجئين، شرعيين ولا شرعيين، تركب البحر العرمرم  تغالب الموت إلى ضفاف أوروبا سعياً وراء أمل قد لا يكتب له النجاح إلا بعد أهوال وأهوال، وحتى في أحسن الأحوال قد لا يمتد أكثر من شهور أو أسابيع .. فأوروبا  نفسها تعاني من أزمتها، وقد ضاقت ذرعا من أمواج المهاجرين الأفارقة والمغاربة، وباتت تنظر هناك إلى وجودهم نظرة البخيل إلى الضيف الثقيل ...

 

ولكن رغم ذلك تظل دكاكين الأحزاب مفتوحة طيلة هذه الأشهر التي تفصلنا عن الموعد، تنشر الدعاية والنفاق، وتبيع الوهم للساذجين والمغفلين، في مسرحية تعبر عن قلة حياء وإسفاف، واستخفاف بأبسط قواعد النزاهة والصدق .. عملاً بقول الضابط الألماني النازي : " إكذب ... إكذب .. ثم إكذب حتى يصدقك الآخرون " ...

 

وتعود من جديد أبواق الإعلام تنعق وتصيح، تشتم هذا الفريق وتمدح ذلك .. تزيد وتنقص، افتراءاً وضحكاً على الأذقان في مشهد مأساوي تتناسخ فصوله مراراً وتكراراً ...

 

ولكن ما العمل إذا كان بيع المبادئ في سوق النخاسة سياسة، وكانت الصفاقة وقلة الحياء صحافة.. وأضحت فيه الألقاب والأسماء مبتذلة غير ذات معنى إلى الحد الذي ضاعت فيه القيم والمعاني ..

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):

 

" إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستح فاصنع ما شئت". (رواه البخاري)


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق