]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من مفكرة الثورة

بواسطة: احمد سيد محمود  |  بتاريخ: 2012-09-03 ، الوقت: 20:58:54
  • تقييم المقالة:

من مفكرة الثورة

ارفع راسك فوق .. انت مصري

بقلم : أحمد سيد محمود

''ارفع راسك فوق.. انت مصري'' ظل هذا الهتاف يدوي طوال الليل في شوارع وميادين وبيوت مصر عقب إعلان مبارك التنحيعن الحكم.

كم كنت أستحي في الماضي اذا سألني أحد عن جنسيتي وكنت كثيراً ما أسمع عبارات مثل: أنتم شعب عظيم، ماذا فعل بكم هذا الرجل؟ لماذا ترضون بهذا الوضع المزري الذي أوصلكم اليه، أنتم تستحقون أكثر مما أنتم فيه ألف مرة.

الآن أستطيع أن أرفع رأسي وأقول للجميع أن الشعب المصري لقن هذا الطاغية - صاحب الدكتوراه في العناد - درساً لن ينساه، لا هو ولا أي حاكم عربي آخر ممن اسمع الآن أصوات ركبهم وهي تصطدم ببعضها انتظاراً لمصيرهم المرتقب.

الآن، أنا فخور بأني مصري، فخور بانتمائي لهذا الشعب العظيم، هذا الشعب الذي ثار ضد الطاغية بشكل حضاري وسلمي وراق لم تشهد الإنسانية له مثيل.

شعب استطاع أن يصمد أمام آلة الظلم والقهر دون أن تضعف همته أو يقل عزمه بل كان الاصرار وأعداد المتظاهرين يتزايدون يوما بعد يوم.

شعب خرج بالملايين، مطالبين بمطالب كثيرة  لكن الحرية كانت أول وأهم وأكثر المطالب التي رفع الجميع صوتهم بها.

كم أفتخر بانتمائي لهذا البلد العظيم الذي عرفنا جميعا قيمته من المتابعة المستمرة لحكومات ومنظمات العالم أجمع والتي حبست أنفاسها وهي تراقب ما ستسفر عنه هذه الثورة المصرية غير المسبوقة.

عرفنا قيمة مصر من الإهتمام غير المسبوق من كل قنوات وصحف واذاعات العالم لما يجري فيها.

عرفنا قيمة مصر من القلق والاضطراب الذي أصاب بورصات العالم وأسعار الذهب والنفط والعملات تأثراً بثورة شباب مصر.

ياااااه، إلى هذا الحد انت عظيمة يا مصر، إلى هذا الحد كان مبارك يهينك وهي يتركك لإبنه جمال وأصحابه يتصرفون في مصيرك.

ورغم أن الثورة تأخرت كثيراً، لكن هذه التأخيرة هذه المرة لم يكن فيها خيرة واحدة، لكن فيها 85 مليون خيرة.

ahmedtt55@yahoo.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق