]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رثائيةُ أمّــــــةٍ فقدت البوصلة

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2012-09-03 ، الوقت: 20:46:39
  • تقييم المقالة:

          * بقلم : البشير بوكثير / رأس الوادي .

أحمــــــــــــــلُ أشــــلائي في يـــــدي ...

أرســــم بدمــــــعي نبـــــع المــــورد...

أَهيـــــــمُ حُــــبًّا بذكــــرى "مُحمّـــــــد"...

أيقـــــظَ أُمّةً من سُــــبات  المَــــــرْقد...

تركَ النّبراس  والسّنا   كَيْ تهتـــــدي ...

لكـــنْ  وا أسفا عليها... ويا حسرتي ...!

أطفأتْ قنديل الهُدى  وأذكتْ نار المعتدي ...

وأهالت التُّربَ على ذكرى المولـــــــد...

حفرتْ لحدا ، غازلتْ دعدا ، راقصتْ هندا ...

دخلتْ غــــــار ضَبٍّ كي تـهتــــــــدي ...

لكن واحرّ قلباه ...انتهتْ فكيف تبتدي ...؟

سكبتُ دموع العين مهراقة، هذا ما بيدي...

نزفتُ دمًا ،  أضعتُ فَمًا..  لجيلٍ لم يقتد ...

بهدي نور" مُحمّـــــــــــــــــــــــــــــــــد"...

شرنقةُ العمر تضيــــــــــــــــــــــــــــــق ...

بعدما ضاع الطّــــــــــــــــــــــــــــــريق...

لُجّةُ القهر يَمٌّ عميــــــــــــــــــــــــــــــــق...

كَوّةُ البيت جُبٌّ سحيــــــــــــــــــــــــــــق...

غُصّةُ الهَجْر لظًى وحريــــــــــــــــــتتق...

مثل زندِ نارٍ غسلتُ حـــــــــــــــــوبتي ...

وجدّدتُ مع الخالق تــــــــــــــــــــوبتي ...

وكلّ رجائي لَحْدًا يُواري سَــــــتوْأتي ... 

 وأنا الغريق وسْط جُبٍّ ســــــــــحيق...

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق