]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

معاداة الإيمان

بواسطة: Hasan Alnajjar  |  بتاريخ: 2012-09-03 ، الوقت: 12:41:26
  • تقييم المقالة:

هنالك ظاهرة لها جذور طويلة في التاريخ , ولها أصالة في الإنسان , ألا وهي معاداة الإيمان , وفلسفة هذه الظاهرة كالآتي :

إن الإنسان توجد في داخله جبهة إيمان وجبهة ضلال , ويقف مع جبهة الضلال الشهوة و ومع جبهة الإيمان العقل , إن العقل لا يُغلب , فإذا ما وقف الإنسان مع جبهة الضلال واستجاب للشهوة فسوف يبقى العقل شوكة وغصة ومصدر إزعاج , فيحاول الفرد حبسه ودفنه , وحينئذ يكفر , وهل تعرف ما معنى الكفر ؟؟ , الكفر يعني الإخفاء بصورة عامة , أما بالنسبة للمزارعين فهو يعني دفن النباتات , إذن يبقى طرف الإيمان في داخل الإنسان كيان له قوة لكنه يطرد أو يسجن مثلما كان الظلمة على مر التاريخ يطردون المؤمنين او يسجنونهم , لأن المؤمنين يقومون بتحرير القوة الإيمانية الباطنة في الكفار , فيحارب الكفار المؤمنين حربا للإيمان الباطن فيهم . والآن لنراجع التاريخ , ألم تكن كل الهيمنة لدى الظلمة , فلماذا مع قوتهم وسيطرتهم هذه يقومون بمحاربة أفراد ضعفاء , فيقوم الملك العظيم بذبح يوحنا المعمدان (نبي الله زكريا) ذلك الرجل المنقطع إلى العبادة , ويذبحون الحسين (ع) , ويدسون السم لأحفاده واحدا تلو الآخر , ما الذي كان يفعله هؤلاء ؟ , ما الذي فعله الإمام الكاظم (ع) ليسجن خمسة عشر سنة , هل كان يحرض على ثورة ؟؟ كلا , أبدا .. , لماذا يقتل علي بن موسى الرضا (ع) الذي كان كله تقية مع المأمون ؟؟ يقول له المأمون صلّ بالناس فيذهب للصلاة , ثم يقول له ارجع فيرجع الإمام (ع) , ما هذه التقية !! , ما الذي فعله الجواد بن الرضا ذلك الشاب الذي في الخامسة والعشرين ليقتل بالسم ؟؟ , لماذا الشيعة محاربين دائما ؟؟ ما الذي فعله الشيعة ؟ هؤلاء المستضعفين المسالمين لكي يعاديهم الحكام واحدا تلو الآخر ؟ ونقولها بصراحة لماذا يكرهون السيد الخميني (ره) ؟ ما الذي فعله ؟؟ لنراجع حياته : إنه ناضل للقضاء على حكم طاغي كحكم حسني مبارك وحكم القذافي , فانتصرت الثورة , وبعد ذلك يقوم صدام بالاعتداء على الأراضي الإيرانية فيحشد الخميني الإيرانيين للدفاع عن أراضيهم وأنفسهم وأعراضهم وإخوانهم ؛ ثم توفي السيد الخميني ولم تبدر منه في حياته بادرة طائفية , هل تعلم بأنه حرم الاحتفال في يوم قتل عمر بن الخطاب ! لكنها قضية تكررت عشرات المرات في التاريخ , وأبرزها لعن الإمام علي (ع) على المنابر , والآن لعن السيد الخميني , هذه ظاهرة باقية , وسوف تبدو واضحة بعد ظهور الإمام المهدي (عج) حيث إن جبهة الإيمان سوف تكون لها قوة عظيمة , فبالتالي لن يقوم أهل الكفر إلا بمحاربة المهدي (عج) أو الاستسلام لجبهة الإيمان باطنيا وظاهريا فيؤمنون , أي إن عصر الظهور سوف يوقد الحروب في بواطن الناس قبل ظواهرهم , فكل إنسان إما يؤمن وإما يكفر , وإذا كفر فسوف يقوم بمحاربة الإيمان حربا أشد من تلك التي مارسها قديما , لأنه قديما كان أهل الكفر يحاربون الإيمان وهو ضعيف , فكيف بهم وهو قوي في عصر الظهور .
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق