]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليلى

بواسطة: مدحت الزناري  |  بتاريخ: 2012-09-03 ، الوقت: 10:01:00
  • تقييم المقالة:

قدماكِ ليلى ببعضٍ من فتافيت النجومِ جُرحتا

وهي تمشي في ليالي الشوقِ حافيةً إليّ

شباكُنا في شارعٍ منسي

لا تستدلُ عليهِ أنوارُ الصباح.

 

آواهُ ليلى أينَ وصلُكِ؟

والرفاقُ العائدونِ لحينا إن مروا على شُباكنا مروا سكارى

والرجالُ العائدونَ عادوا متعبينَ

والنساءُ يلقينَ النميمة في السلالِ

ويزفرنَ ملأ صدورهنِ

يقُلنَ المرأةُ الصلعاء أخذت مثلما تأخذه صاحبةُ الجدائل

لا تأتيهِ يا ليلى.

 

ليلى مسراكِ في الروحِ حتى يبلغُ العشقُ محله

ويدركُ ما بيننا أجله

فاستقبلي قمراُ

وانتظري يا ليلى.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

مدحت الزناري

31/8/2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق