]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شيوخ هيئة الأمم المتحدة

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-09-02 ، الوقت: 17:40:35
  • تقييم المقالة:

 

يقول مثل قديم:العجائز خطرون,فهم يكثرتون بما يحدث حولهم وما يجري في العالم.صحيح الأمم المتحدة ,بل ,ومنذ عصبة الأمم المتحدة,لاتزال الرأس الذي اشتعل شيبا يقود حتى اليوم أكبر مؤسسة أممية,كما يبدو حتى سفرائها الديبلوماسيين أناس عجائز,غير قادرة على مسايرة العصر المتسارع الوثيرة بسرعة الإلكترون الذي أوجد منطقه,عصر التشبيب والسرعة والإنتقال والتحول الرهيب. لهذا صار العالم الحديث لايعول كثيرا على هؤلاء المستهلكين سياسيا مسبقا,لايزالون يتعاملون بدبلوماسية السلحفاة,الى سرعة ومسافة ومساحة وكتلة غير منتهية.بحاجة الى فكر تحرري شباب معاصر ,غير مرتبط بتيار سياسي معين ,او بأجوندا وبروبجندا مسبقا,لا روسيا,ولا الولايات المتحدة الإمريكية,ولا فرنسا ولا بريطانيا ولا الصين.اذن هيئة الأمم المتحدة,من تلك الأفكار التي لم تعد بامكانها التغيير او خلق افكار مغايرة ,ان لم يضخ بها كميات كبيرة من افكار الأجيال الجديدة الحرة المدافعة على حرية الإنسان والأوطان,قادرة على التأقلم مع هذا الطارئ الذي هز العالم,وحتى الأسباب التي دعت لخلق هذه الهيئة لم تعد قائمة اليوم,ذاك ان مطالب انسان اليوم غير البارحة,والمشاكل ازدادت وتراكمت,واوكلت مهامها حاليا الى اناس في حالة ايداع او تقاعد,ولم تعد تمارس اية هواية,الا دبولوماسية السلحفاة الفاشلة,لم تعد تحسن اية دور الا دور بطل قصة :(العقيد لاأحد يراسله),وان الدول الخمس الفيتووية لم تعد تعول كثيرا على هذه الهيئة التي دخلت قسرا متاحف البشر الآفلة,وعوضت بالناتو وبالبنتاجون لحل الأزمات بالطرق العسكرية,وصار اسبقية القوى العسكرية عن الدبلوماسية الناعمة او الخشنة,اولوية قوى افكار الشباب عن افكار العجائز,الراديكالية التي كانت معدة سلفا لإعطاء جرعات دواء كاذب لعالم مريض هم يعلمون مسبقا لم يعد فيه لدول العالم الثالث المتاخر الا الصلاة والدعاء,بل أعتبرت بعض الحكومات والنظمة,تخليها عنها خيانة أممية,في صالح الشعوب المنكودة المعوزة,وفي صالح الشباب المعاصر الحديث
.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق