]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سواد الليل قديماً [ بقلمي ]

بواسطة: روهيت  |  بتاريخ: 2012-09-02 ، الوقت: 14:10:44
  • تقييم المقالة:

 

 

في سالف الع ـصر والاوان ..

بصفحــة عرفت بأنطوائها ..

كيف كانت لياليهم حانكة السواد ..

ليالي انقضت من العصر الجميل ..كان الناس يجتمعون

في الليل للترويح عن انفسهم .. وايجاد مصدر لسعادتهم وراحتهم ..

يلجئون لليل الذي يعد ستارهم الاول والاخير ..

تجتمع الاسرة بأنفراد بعيداً عن التلفاز والادوات الحديثة ..

يناقشوا همومهم ومستقبلهم بشعار [ البساطة في الامور ] ..

اما الشباب فكانت لياليهم لاتخلو من الفرح والسرور

حيث يتصيدون المطاعم والمنتزهات لقضاء حاجتهم .. يشربون الشاي..

يزيد لحديثهم الحلاوة ..يبتسمون ويتحدثون .. بقلوب [ عفوية جداُ ]

هذه الليالي القديمة كان يسودها الصمت والهدوء والبساطة ..

ومعنى الفرح [ للجميع ] ..

الفقير , الغني , الصغير , الكبير , العبد , الح ـر , الرجل , المرأه .

يعيشون العدالة ..لاتخفى عن ثغورهم ابتسامة [ جمال الليل ] ..

..

صفاء القلوب . يد واحدة , العفوية ..

ليلهم اسود , وقلوبهم بيضاء ..

مااجمل لياليهم السودااء ..

لها مذاق اخ ــر ولابـد منا ان نتذكرها و [ نبتسم ]

ونتألم لضياعها , وابد ماتتعوض ..

سج ــين الذكريات المُره

  • عرفان | 2012-09-13
    هكذا هي الأيام  تداول بين الناس ولكل زمان اهله 
    فالحنين الى الماضي شئ جميل وان نعيش الحاضر 
    شئ لامفر منه حتى تستمر الحياة [وتلك الايام نداولها بين الناس]
  • أحمد عكاش | 2012-09-10

    أنا آسف أخي :

    ورد غلط مطبعي (بقالك هذا ).. الصواب: مقالك هذا ..

    فعذراً.

  • أحمد عكاش | 2012-09-10

    أخي (خازن جرار العسل):

     

    سأطلق عليك هذا الاسم، لأنّك أهل له، ولأني لا أريد (السجن) لأحد، وأتمنى ألاّ تكون لأحد ذكريات تستدرُّ الحزن.

     

    بقالك هذا أعدتني سنين عديدة إلى الوراء، إلى أيام كنا نعيش أكثر بساطة وأكثر فقراً، وأكثر حرماناً ..

     

    وكنا أيضاً - مع هذا كلّه -أكثر سعادة، وأكثر أُلفةً ومودّة، ..

     

    كشفنا مع طول الأيّام أنَّ السعادة الحقيقية تكمن في القلب، لا في الجيب،

     

    تكمن في رصيد الأصدقاء والمحبين وليس في كثرة المتاع .

     

    بارك الله بك أخي، ولقلمك مني الاحترام الكبير.

  • Fairouz Attiya | 2012-09-02

    صفاء القلوب . يد واحدة , العفوية ..

    ليلهم اسود , وقلوبهم بيضاء ..

    مااجمل لياليهم السودااء ..

    لها مذاق اخ ــر ولابـد منا ان نتذكرها و [ نبتسم ]

    ونتألم لضياعها , وابد ماتتعوض ..

    سج ــين الذكريات المُره


    مشكور صديقي علي هذه الروح الجميلة و المقالة البديعة التي فعلا ذكرتنا ب....زماااااااااااااااااااااااااااان
    قبل زمن الشبكة العنكبوتية و الحسابات الفيس بوكية و العزلة القاسية التي ضربت كل أفراد أسرنا العربية.......لله الملجأ و الملاذ صديقي
    و سلمتم سيدي من كل سوء
    • روهيت | 2012-09-04
      حقــا .. عبق الماضي يتجدد في قلبونا بأطياف ..
      تغزونا فج أة وتشوقنـا ثم ترح ــل..
      ايام كانت بالحٌـق رائعـة .. لكن لو عشنا ذالك ـ الزمان ..
      برأيي اننا استطلعنا للحاضر وانتظرناه كثيراً .. لرفع العبى علينا.
      وانشاء الفرح لن ــا والراحة ..
      كل الح ـب لقلمك ـك ولشخصك ـ الكريم سيدتي الرائع ـة
  • أحمد عكاش | 2012-09-02

    الأخ الفاضل (خازنُ جرارِ العسلِ):

    نزولاً عند رغبة بعض الزملاء، ومراعاة لظروفهم الخاصة، هل عندكم مانع أن يصير موعد إنزال المقال في (الصالون) هو يوم الإثنين بدلاً من يوم الخمبس ؟

    أرجو موافاتنا برأيكم في صفحة الزميل (أحمد عكاش)، ولكم الشكر سلفاً، وتقبلوا احترامنا.

  • لطيفة خالد | 2012-09-02
    نحن اليوم سجناء في دوائر من صنع المدنية نلف وندور وندوخ ونصاب بالغثيان ومع ذلك نعاود الكرة مرات ومرات...وما أجملها الذكريات تأخذنا الى استراحة محارب من جبهة الحياة ...نفرح للماضي ونتأسف على الحاضر ...الذي صار للقساوة عنوان...
    • روهيت | 2012-09-04
      نفرح للماضي ..ونتأسف على الح ــاضرر ..
      الذي صار للقساوة عن ــوان ..
      اسعدني مرورك الع ـطر سيدتي الرائعة لطيفة خالد ..
      فقد قيل عن زمننا الحـاضرر .
      [ ك ــل شيء رائـ ع .. لك ــن لااحــد ســعـيــ دد ]

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق