]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غرتنى الحياة الدنيا

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-09-02 ، الوقت: 09:22:14
  • تقييم المقالة:

غرتنى الحياة الدنيا و ما فيها من من معاصى اغلبها شهوات تغوى النفس فتجعلها اسيرة لها رغم قناعتى انى اسىء لنفسى و للاخرين حين اخضع لها فحب الفجور لدى النفس افقد صاحبها نعمة استعمال العقل الدى اعطاها اياه الله و فضله بها على ساير المخلوقات فالعقل السليم عاجز لوحده فى اثناء النفس الامارة بالسوء  على الميل للشهوات التى تعتدى على الحرماة  فانزل الله سبحانه و تعالى نورا فى شكل عقيدة راسخة ترهب النفس الميالة للشهوات و تلزمها باتباع لغة العقل  دالك التور الدى يرهب تلك النفس بالخلود فى النار و يغريها بالفوز بالجنة

فالله سبحانه و تعالى خلق الانسان من دكر او اتثى  و خلق الشيطان ليجعله خليلا لمن لم يتبع النور الدى انزله على عباده فيزكى النفس الامارة بالسوء و يضعف نعمة العقل التى تسعى لاثنائها على اتباع الشهوات

هنا يحق لى ان اتساءل بمادا تقاس قوة العقل لتسيطر على النفس التى بداخلها و ما هو الدور الدى يلعبه المعتقد فى ترشيد العقل ليجعله قادرا لاخضاع النفس لمشيئته 

لا تقاس قوة العقل بالشهائد التى يتحصل عليها المرء من اكبر و اشهر الجامعات بل بالتاثيرات الاجتماعية التى  يعايشها الانسان فالعلم يساعد على فهم و ترسيخ المعتقد و لمنهج كل امة تفسير قد يساعد العقل و قد يضله على حسن فهم المعتقد فمن ولد كافرا يصعب عليه فهم دين الله الصحيح الدى يرتضيه له لانه عاش فى محيط لا يؤمن بالعقيدة الصحيحة بل ينكرها بالفطرة دون السعى الى فهمها


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق