]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حدث فى الاقصر

بواسطة: احمد سيد محمود  |  بتاريخ: 2012-09-01 ، الوقت: 19:50:59
  • تقييم المقالة:

حدث فى الاقصر

بقلم أحمد سيد محمود

بدأت القصة قبل الثورة  وكانت عبارة تقال يوميا والاذان ليل نهار تتلقفها وصارت شىء عادى ليس لة محل من الاعراب المعروف عن التعليم الفنى انة نهاية طريق وليس بداية فجاءة دلفع شاب معبرا عن جيل بجملة بسيطة تعبر عن الواقع المزرى الذى لحق بشعب مصرخلال السنوات الماضية وقبل انفجار شرارة ثورة 25 يناير .. جملة كتبها الطالب  صفوت أحمد محمد الذى كان طالبا بالتعليم الفنى الصناعى بالأقصر فى ورقة  امتحاناته وجه خلالها انتقادات لاذعة للنظام السياسى المصرى ..  معبرا عن جيل تائة ومنسى وسط لزحام جيلا فى الاساس هو البناء بعدها قامت الدنيا ولم تقعد .. وبرغم أن الجملة كان من الممكن تجاوزها وعدم الوقوف أمامها من قبيل أن هذا الكلام هرطقة عيال ..لكن المصحح الوطنى!! بادر من تلقاء نفسه برفع هذه الورقة للمسئولين الكبار الذين سارعوا لكسب ود النظام وقدموا المجرم الخطير إلى أسيادهم الذين نكلوا بالشاب الصغير واحتجزوه فى أمن الدولة بالأقصر لمعرفة من دس له هذه المعلومات الخاطئة عن النظام الشريف العفيف الديمقراطى..واستجوبوه عدة ساعات  عن هذا السم الذى صار فى جسدة وعن هؤلاء الخونة الذين وضعوة لة وهنا صدر القرار من مديرية التربية والتعليم بالأقصر بحرمانه من استكمال باقى امتحاناته..فكيف تصل به الجرأة ويكتب هذه العبارات غير اللائقة بالسيدالرئيس العادل .. واذكر بهذة الواقعة لطالب أقصرى صدح بالحق وجابه الطاغوت منذ سنوات فنال عقاباً رادعاً  من نظام ظالم !! ونذكراللجان والإئتلافات الشعبية وجماهيرالأقصر أملاً فى تكريمه ورد الإعتبارلشخصه
ahmedtt55@yahoo.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق