]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رؤية جديدة لقصة الحسناء النائمة

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2012-09-01 ، الوقت: 19:24:56
  • تقييم المقالة:

 

لقد قضت الحسناء النائمة بلا شك فترة طويلة و هي في نفس وضعية الاستلقاء و لم تتأثر...ناهيك عن مكوثها الغريب في سريرها قبل حضور الأمير المنقذ و هي ميتة دون أن تتعفن كما يفترض....ماذا لو شوه الموت وجه الأميرة المليح و جعلها تبدو قبيحة و شمطاء و كريهة (من رأى أوجه الموتى لن يستغرب)...ماذا لو حولها الموت إلى جثة مليئة بالأوبئة....هل سينقذها الأمير النبيل إذا كان بإمكانه أن يخلصها من السقوط النهائي في جحر الموت الموحش و القاسي و إن لم يعلم بأنها كانت جميلة في السابق؟ هل سينقذها و هي في هذه الحالة إذا كان استرداد حياتها يؤدي إلى موته؟...هذا قد يشبه قصة الحسناء و الوحش إذا عكسناها....فالحسناء في هذه القصة عليها أن تكون وفية لوحش كاسر حولته قسوته إلى تلك الحالة المزرية..

 


من تأليفي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق