]]>
خواطر :
سألت عنك جزر الأوهام ، غرقت مباشرة في مياه البحار، بعد السؤال...سألت عنك الوديان، جفت مياهها قبل حتى إتمام السؤال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قنديل عرسي

بواسطة: رحيمة بلقاس  |  بتاريخ: 2012-09-01 ، الوقت: 18:27:39
  • تقييم المقالة:

 

قِنْدِيلُ عُرِسِي     بَيْنَ خَمَائِلِ الشِّعْرِ أَتَيْتُهُ فَوْقَ شَتَائِلِ الْقَصِيدِ سَبَتَتْ عَيْنُه تُسَبِّحُ بِلَحْنِ الْبَلاَبِلِ وَهَدِيلِ الْحَمَامِ تَسَبْسَبَ النَّغَمُ يُطَهِّرُ سُدُومَ الظَّلاَم أَسْرَجْتُ السِّرَاجَ أُلَوِّنُ أَسْدَافَ الأَنَام بَعْدَمَا سَجَسَ الْفُؤَاد وَسَجَمَتِ الأَحْدَاق مِنْهَا تَوَضَّأَ سَبَخُ أَرْضِي لِتُنْبِتَ وَرْداً وَنَرْجِسا أَزْهَرَا  بِحَلْقِي     أَسْتَنْشِقُ السَّنَا مِنْ ابْتِسَامَاتِ الرَّمْلِ بَيْنَ دَفَاتِرِ الْحُلْمِ تَبَعْثَرتْ أَنَامِلِي سَوْسَنُ الصَّحْرَاء اخْتَالَ فَأَسْجَلَ بِعِبْقِه فَوْقَ عَنَادِلِ الصُّبْحِ أَشْرَقَ بِقَلْبِي زَافَ بَصَرِي يَرْقُبُ خُيُوطَ الضَّوْءِ مِنْهُ سَرَجْتُ ضَفَائِرِي رَصَّعْتُهَا لَآلِئَ شَمْسِي تَرْنِيمَاتٌ تَوَسَّطَتْ سَمْعِي فَوْقَ شِفَاهِ الْبَدْرِ أَزْبَدَتْ هَمْهَمَاتُ الْتِيَاعِي صَبَابَةُ الْوُجْدِ انْسَجَلَتْ بِدَمْعِي خَلْفَ غَلاَئِلِ الْقَمَرِ أَرْتَشِفُ رَحِيقَ اللُّجَيْنِ بَيْنَ أَرْيَاشِهِ.. أُنَضِّدُ تَمْرَ طُهْرِي تَدَفَّقَتِ الْعُطُورُ بِجَوَارِحِي   عَيْنَايَ كَحَمَامَتَيْنِ تَسْرَحُ فِي فَضَائِي طَلِيقَةَ الْجَنَاحَيْنِ تَرْسُمُ التَّحْلِيقَ بِالْهَوَاءِ تَنْهَمِرُ عَلَى الْكَوْنِ أَهَازِيجُ الصَّفَاءِ وُجُودٌ بِنَقَائِهَا هُنَاكَ بَعِيدَةً وَ حِيدَة هَمْسُ كَفِّهِ نَبْضُ صَدْرِي مَزَّقَ سَرَادِيبَ حُزْنِي     اِنْسَدَلَ فُسْتَانِي بِالنُّورِ حَوْلِي رَبَوَاتُ رَأَسِي غَفَتْ أُرَتِّلُ الصَّلاَةَ لِسَانِي عَاجِزٌ عَنْ بَوْحِي خَبَتْ كُلُّ النُّجُومِ عِنْدِي تَأَلَّقَ الْجُمَانُ وَ الذَّهَبُ بِفَكْرِي اُلاَمِسُ الْمَحَارَ بِجَوْفَ الْبَحْرِ أَشْرَبُ الذِّكْرَى بِكَأْسِي تَخْطُو الأَنْفَاسُ مُتَسَرْبلَةً بِوَحْيِ نَوْمِي     جَدَاوِلُ الْوَحْدَةِ تَعَرَّشَتْ تَنَاسَلَتْ تَمْسَحُ سَدِيمَ بَصَرِي أَتَنّفَّسُهُ بِنَسْغِي أَمْسَى يَوْمِي وَ غَدِي بِهِ سَوَاء.. أَسْكَرَ الظَّمَأَ بِلَوْعَةِ أُنْسِي فَوَحْدَتِي هُوَ.. وَأَنَا بِهِ وَحْدِي تَسَرَّبْتُ بِمَيْسَمِ الْجَوَى وَانْدَلَقَ بِمَسَامِّ جِلْدِي تَبَدَّدَ مَاءُ حَدْقِي بَعْدَمَا صَحَا الشَّوْقُ يُرَدِّدُ صَدَى الْعِبْقِ   أَرْقُدُ بِبَابِ جَفْنِي أُغْمِضُ عَلَى رَمَقِ الْعُمْرِ تَحْتَ شَجَرَةِ اللَّوْزِ أَتَوَسَّدُ سَكِينَةَ الْقَيْظِ عَلَّقْتُ ظِلِّي عَلَى مِنْقَارَ الطَّيْرِ أَسِيرَةَ أَنْسَامِ وَعْيِي أَمْضِي بَيْنَ ظِلاَلِ الأَغْصَانِ أَحْمِلُ حِبْرَ وُجْدِي وَمِحْبَرَةَ صَفْوِي وَ الْوَرَقُ وَفَاءٌ عَهَدْتُهُ مَا طَالَ دَهْرِي أَتَانِي يَحْمِلُ قِنْدِيلَ عُرْسِي     بقلم رحيمة بلقاس 28\4\2012 سلا \\ المغرب

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق