]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

سلطاننا واحد

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-09-01 ، الوقت: 17:11:51
  • تقييم المقالة:


يعلمون أن لنا خالق واحد لا يعلو سلطاننا أمام سلطانه...هو من نخشى...ولأعمالنا نحتسب...خوفا من العقاب...ولكنهم يتعمدون جعل فوق سلطانه...ما يغضبه...فيشلون أمام مخلوق من طين مثلهم...ويحتسبون لأمره ألف حساب...ويجسدون طاعتهم المفروضة من قوة الحاكم الجبار...بأفعال لا يقبلها العقل...وينفرها الإسلام...إلى الله هي أصلا ترجع...فكيف يقبلها الحاكم إليه تنسب...وإلا يغضب ويعاقب...يا إلهي ما من مظلوم على وجه الأرض مثل الذي لغيرك...يبدي ما هو لك...وهو يعلم ولا يستطيع أن يفعل شيئا ...إلا الطاعة اللامنطقية...بأرخس الأعمال على النفس...تهين وتذل...والحاكم بها يظن أنه عن الموت مبعد ...وإلى خالقه لايرجع...وهو بما له يود أن يماثل نفسه...فكم هو ظالم لنفسه قبل غيره...في حفرة لا تزيد عن شبر...سيوضع...وهناك يلقى عذابه مثله مثل الرعية...فلا يعلو سلطانه...لعله يتذكر...لا بل في الحفرة سيتذكر...ويندم...حين لاينفع الندم.    
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق