]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلام عن الصالون الأدبي ( رد على أحمد عكاش ) .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-09-01 ، الوقت: 15:26:47
  • تقييم المقالة:

 

 

كدت أن أصاب بالإحباط  ، وأشك في نفسي ، وأكفر بكل قواعد اللغة ، وألعن الأدب وغايته ، والنقد ودوره ...

كدت أن أفعل ذلك ، وأهجر هذا الصالون هجرا جميلا ، وأقول للزملاء : لكم أدبكم ولي أدبي !!

فقد شعرت أني اقترفت ذنبا لا يغتفر ، واقتحمت حرما مصونا لا يقتحم ، وعالجت نصا لا يمسه إلا المطهرون !!

فالجميع رأوا أنني ناقد فاسد ( لطيفة خالد ) ، وقارئ جاهل ( أحمد الخالد ) ، وأديب غير مؤدب ( جمال السوسي ) ...

وصوروني في خيالهم ضيفا ثقيلا على الصالون ، وعنصرا متطفلا على الحاضرين ؛ إلى درجة أني شككت أنني جنيت على أحدهم ، وما أنا بالجاني ، وإنما قارئ يعشق اللغة العربية ، وناقد يخلص لقواعد الأدب والفن ، ويوفي لنظام الجميع ولشروطه حقه المعلوم .

أقول كدت ، يا سيدي أحمد عكاش ، أن أستسلم لكل هذه الخواطر والهواجس ، حتى قرأت كلامك ، فكأن ماء زلالا باردا نزل على قلبي ، فأثلج صدري ، وغسل ما علق به من درن وغشاوة ...

فشكرا لك يا سيدي الفاضل على هذا الخطاب الشجاع ، وعلى هذه النصائح الغالية ، لجميع الأطراف .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • رشيد العالم | 2012-09-01
    تهدن أستاذي....خذ نفسا عميقا........شهيقا وزفيرا .....
    فنحن في حاجة ماسة إلى نقدك..البناء ....الذي يصب بشكل أو بآخر في مصلحة كل الأقلآم ....
    كلما أدبني الدهر      أراني نقص عقلي
    وكلما آزددت علما     زادني علما بجهلي
    حيثما وجد الأدب....لآبد من وجود النقد......وإلا عجت ساحتنا بالضوضاء....الجوفاء.....
    شكرا....وأريد منك أن تواصل آرائك النقدية ....

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق