]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحنين عبر الهاتف .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-09-01 ، الوقت: 09:19:23
  • تقييم المقالة:

 

 

كان يوم السبت . تذكرت موعدنا الحبيب . أخرجت الهاتف من جيبي ، وضغطت بتفاؤل زائد على الأرقام المنقوشة على صفحة ذهني ، وأصغيت ...

كان الهاتف يـرن برتابة ..

والفؤاد يـدق بصبابة ..

وآلاف الكلمات الحائرة تحتشد فوق لساني ، وتتزاحم ، وتتسابق ، بل تتقاتل ؛ كي تفوز بأذنك ؛ وتفوز أذني بصوتك ... لكن ...

يئست من الهاتف ..

ويئس مني الفؤاد ..

وماتت كل الكلمات !!!

مرت بعد السبت ثلاثة أيام أخر . خلقت فيها كلمات جديدة ، حملتها يوم الأربعاء في صدري ، بشعور يتهادى بين الخوف والرجاء ، وظن يتأرجح بين الخيبة والنجاح ، وتوسلت إلى نفس الهاتف ، كي أعيد نفس التجربة ...

كان الهاتف يـرن ..

والفؤاد يـئـن ..

طال الرنين ، وامتد الأنين ، وكانت نفس النتيجة .

لكن ، بقي نفس الحنين ...!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • رشيد العالم | 2012-09-01
    صح لسانك أستاذ....يبدو لي أنك متمكن من القصة القصيرة....
    من حبكتها الدرامية...جميل....روعة ....
    كلمات معدودة....تحمل في صدرها ....الحزن ..الأمل...الاشتياق...ترقب....وأكثر من ذلك
  • روهيت | 2012-09-01
    الح ــنين المتجدد ,,
    استمتعت بقراءة حروفك ـ وكلماتك الجميلة والمشرقة ,,
    وكأنها تلمز لشيء يدعى اللقاء قريباً ويأساً للفراق ان يأتي ,,
    تسلم من كل شر ,
    سج ـين محُب لقم ـك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق