]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحكمة والحماسة

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-09-01 ، الوقت: 09:02:46
  • تقييم المقالة:

أعتذر من القيمين على الموقع وأبلغهم أسفي الكبير لما آلت اليه المواقف النقدية من اساءة أولا واخيرا بحق اللغة العربية .

وأشكرهم الشكر الجزيل لقد سنحوا لنا الفرصة كي نعبر عما يختلج في ذاتنا من مشاعر وأحاسيس وان كان الخطأ حراما فعلى الدنيا السلام.كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون.ولا حرج اذا ما بينا أخطاء لبعضنا البعض ولكن العيب في التجريح والامعان بايذاء الآخرين والتراجع عن الاتفاق .

ليس يهمنا الصالون كصالون وانما هو ملتقى للأقلام ولتبادل الآراء والمعلومات وليس للتصحيح اللغوي والتدقيق والتمحيص فقط وانما لنتشارك كمجموعة قوية في الكلام والحوار والمناقشة .

ليس عيبا هو النقد ولكن العيب في الأسلوب كلنا نحب التقويم والاستقامة والطريق المستقيم وأصلا" نحن العرب المسلمون كلنا نردد ونقول اهدنا الصراط المستقيم وفي كل الامور الحياتية الدنيا والآخرة.

واخيرا استسمحك  أبجدية القرآن وكلام الرحمن ان أخطأنا فهو لغو وقلة انتباه.وخرجت على الأقل من تجربة الصالون بالعظات التالية:

-اننا لا نتقبل النقد المتعجرف القاسي والصلب....

-واننا يجب ان نحترم لغتنا الام ...

-وكلنا على صواب فقط هي الروح الطيبة من تستوعب كل الامور.

-التعاطي بايجابية مع الحياة فرض وليس بسنة.يسر ولا تعسر...

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • روهيت | 2012-09-01
    كلام ووجهة نظر [ صادقة ورائعة ] ,,
    فهي بحد ذاتها الح ــكمة فهي ضالة المؤمن ,,
    ولاشيء يدعى [ النقد اذا كان تجريح وايذاء للاخرين ]
    فلانرضاه بيننا ابداًُ وان وجد سنلوم صاحبة وسنعتبره لايملك روح النقاش والحوار,
    اعطني ماعندك ـ وسأعطيك ماعندي ,, فالاختلاف في الرأي لايفسد للود قضية ..
    تحياتي لسمو ـك ,,
    سج ـين العاشق لدرر حروف ـك وقلم ـك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق