]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الشعر بين --- المد -- والجزر !!!!

بواسطة: علم دار الجبوري  |  بتاريخ: 2012-09-01 ، الوقت: 01:55:21
  • تقييم المقالة:

                                             

                                               الشعربين---- المد---- والجزر

  بقلم الشاعر والاعلامي الاستاذ هيثم البيضاني رئيس مجلس ادارة و رئيس تحرير جريدة جماهير البصرة المستقلة )

هناك الكثير من الشعراء الذين  يكتبون القصائد الشعرية في مختلف الالوان والاوزان وتكــاد تكون هذه القصـــــــائد ذات احاسيس شجية تهز قلوب  المتذوقين عندما تقــــــــتحم بوابــة اسماعهم وتحتل قلعة استحسانهم لمى فيها من مفردات عـذبة ترطب جفاف الاحســــــــــــاس وصور أتاخذهم من الواقع الملموس الى عالما خيالي راقي مع ومضات شعرية تضـــــــــــوي ظلـــــــمات الروتين الحياتي الممل فمن هنا يتبين لنا اهمية الشعر وماله من تاثـــــــير مباشر على عواطف واحاسيس الناس في كــل الاحوال  اذا وعلى هذاالاساس تقع على الشـــــاعر مسؤولية كبيرة بقدر الامانة بل هية امانة بثقل الرسالة  بل هية رســالة لا بد من ايصالها للناس ولاكن يجب ان تكون هذه الرسالة فيها اصلاح للمجتمع لان الكثير من يتخذ من الشعر ويتاثربهاذأ-- اذا هناك من يستمع ويتاثر ومهما كان عددهم فلا بد ان تكون مصلح ايها الــــــشاعر لانك تستطيع ان تدخل الىسرائر من يسمعوك .واستطيع ان اعطي دليل قاطع على ان الشعر اقوى من السحر! مالذي يجعلك تصرخ بصوت عال عندما تسمع صوره شعريه ومالــــــــذي يجعلك تصفق بيديك عندما تسمع بومضها وضربة شعرية فما هاذا برايك ان تاثيرالشــــــــعر الا اراد يعليك وعندمااعطيك هذا المثالف ان الشاعرهومتذوق قبل ان يكون شاعر وبدليل ان الشاعر اذ الميت اثر بقصيدتة فلايستطيع ان يؤثر باي شخص اخر!وبعد كلما ذكر يــــجب ان تكون القصيدة قصيدة هادفة الى شيافيها شادها ونقد حالة في المجتمع وها هو المـــــــجتمع العراقي حدث ولاحرج من الحالات التي تستوجب ان نقف عندها وحسب اعتقادي ان وقفتنا سوف تطول الى ما شاء الله وخصوصا في حالات النقد لان كثرة الحالات الســـــــلبية هي الشائعه في هذا المجتمع ومع الاسف حتى في الشعر ذاته ولا اعلم ان هذا هو من باب خالف تعرف او ماذا ؟ نحن نعلم ان لكل قاعدة شواذ وليس لكل شواذ قاعدة!!!

 

ولكن يجب ان يتذكر الشعراء انهم جزء من هذا المجتمع الذي يحتاج الى وقفت اقلامهم التي لا طلمى كانت هذه الوقفة ضمادا في شد الجراحات وبلسم لتخفيف الالم الموجوده في نفوس الناس كما ولعبت هذه الاقلام دور حلقت الوصل واواصرالمحبه في تفعيل المصالحة الوطنية التي رفضت كل انواع الانشقاق الطائفي في ما بينا بناء الوطن الواحد وعملت على تقريب وجهات النظر والحث على التعامل الوطني ورفض التمييز العنصريوهذه ابيات من احد قصائد الشعرالوطني للشاعر والاعلامي هيثم البيضاني

 

شامخ ياوطن يالكـــــــلك امجاد       من كشرعوال لــــناس قانــــون

 

وامسح دمع تككافي ابتسم عاد      لان ما ضل دمعت بجيه العــــيون

 

سنة وشيعة نحمل اسم الاسلام     وكل عثرة ابد ربنها تولي وتهون

 

اخوي انت هو اريد كساعة الضيج   وسفينها شلون تمشي ابلاياربان

 

فقر الدم يولي وفقرالامـــــوال       بس يكــــسر ظهر يا فقرالاخوان

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق