]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ظننته فوات الأوان

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-08-31 ، الوقت: 20:54:16
  • تقييم المقالة:

ظننته فوات الأوان ...حين قدمت لك اعتذاري...وتراك كنت تنتظر اقدامي على فعل...حسبته في نفسي ليس له مكان...وهو من أهل مقوماتي في التعامل مع العباد...يكسبني نعمة الوئام مع من أحب...إلى آخر الأيام...ولو علمت أن إعتذاري كان يستوجب لقلبي ...أتعبته في لحظات حبي ...وجرعته ألما في لحظات حزني ...ونزعته من نفسي لأهديه لك في لحظات ضعفي...لكنني خيرتك عنه وعن أحلامي ...التي كان لها الحق في اعتذاري...فكم طرقت أبوابها...وكانت بي دوما في ابحار...فعذرا لك قبل كل شيئ حتى ولو غادرتني دون استئذان...ولست أنت بإعلان عما يجول في خاطرك...لا من أفراح أو أحزان...ولا أعرف إن قبلت إعتذاري...حتى ولو كنت الجاني ...لأنك اقتبست من الصمت لغة العنيد...ولهذا ظننته فوات الأوان 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق