]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الثورة العربية

بواسطة: الب أحمد ميني  |  بتاريخ: 2011-07-26 ، الوقت: 21:58:48
  • تقييم المقالة:

الثورة العربية

لقد اثبتت الثورة العربية على مر التاريخ مهما تعددت وتنوعت  وتموقعت انها واحدة وشاملة  , انسانها واحد غضبه واحد معاناته واحدة ماضيه واحد وحاضره واحد ومستقبله واحد . وهاهي اليوم تاكد من جديد ان الشعب العربي جسم واحد  (( ااذاشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد ))ولقد اصاب هذ الجسم سقم القهر والتحكم والتغيب وبطش الحكام بعد نهاية عصر الخلفاء الراشدين واستمر ذالك التنكيل بجميع الوانه قرابة 1400سنة واختارت كل حقبة تاريخية لونها الخاص  ولك الحق ان تضع اللون المناسب على : زمن الأموين , والعباسين , والترك . والأستعمار , وحكام مايسمي بزمن الأستقلال . ومهما كان جمال الالوان والإيجابيات التي اضفت عليها بريقها فان قتامة القهر وسيوف التسلط كانتا اسباب المرض الذى صنف منذوزمن غيربعيد بالأستكانة والجبن والخنوع .غير ان كريات الدم العربي البيضاء النقية فجرت الإرادة العربية ضد المض واسبابه من فيروسات وبكتيريا وجراثيم وطفيليات  وبدأ الجسم يستعيد عافيته ولاح بريق الصحة في عيون المرضى وهب نسيم الحرية ا لا ان الصحة لم تكتمل بعد فما زالت العمليات الجراحية التي اجريت في مصر وتونس لم تندمل جراحها بعد ورغم التحضير لتلك العمليات في ليبيا واليمن وسوريا والبدء فيها الا انها ايضا لم تنتهي ومازالنا بين الرجاء والخوف  , متاكدين ان بقية الجسم مازالت تمتلك اسباب الشفاء .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق