]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثقوب ... 6

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-08-31 ، الوقت: 13:59:13
  • تقييم المقالة:

الطرف لا يستقيم تماما وكلما حاولت فريدة معاودة إدخاله ينفلت .

 

تركت فريدة كومة الملابس متناثرة 

ووقفت بجوار النافذة تستجير بضوء النهار .

قضمت الطرف وأعادت فتله بين شفتيها ثانية وثالثة ورابعة .

ظل طرف الخيط يبدو كفيل كلما اقترب من ثقب الإبرة ،

وظل ثقب الإبرة يبدو ظلالا لنقاط سوداء متتابعة كلما قاربت طرف الخيط ،

وظل الطرف ينفلت من ثقب الإبرة ملتصقا بأصبعيها كلما نجحت في تمريره . 

حدقت فريدة طويلا في ثقوب الملابس المتناثرة حولها حين هدها التعب : 

جورب طفلها ، صدرية ابنتها ، رقعة فستانها التي فتقت من جديد ، ثقوب ملابسها الداخلية المهترئة القابلة للرفوِ .

وجلست تنتظر ...

لعلها تنجح في تمرير طرف الخيط من ثقب الإبرة في المرات القادمة  

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • لطيفة خالد | 2012-08-31
    قال الامام علي كرم الله وجهه لو كان الفقر رجلا" لقتلته بيدي...ولكن الفقر قدر والعدالة لن تكون الا بالسماء ..ولكن لا اصدق انه في زمني هذا هناك فقراء لهذه الدرجة يرفون الثياب ...ومنطف الحال اننا نعيش الحالة الاستهلاكية وكل واحد منا عنده عشرات الملابس .وحذرنا نبينا المصطفى اذ قال لا اخاف على امتي من الفقر ولكن اخاف عليها من قلة التدبير0
    • أحمد الخالد | 2012-08-31
      هي ثقوبنا نرتقها ... !!
      في عالمنا العربي نجد الأمير والملك والسلطان .. ونجد حال أطفال الصومال سيدتي .
      قلة التدبير أفة بعض الفئات التي قد لا تندرج تحتها فريدة .. إنما هو الفقر .. فالمجتمع الإستهلاكي مجتمع مبني في الأساس على توافر الحد الأدنى للإنفاق .. ومع سقوط هذا الحد قد لا يفيد التدبير إلا في رتق الملابس .. بعض ثقوبنا التي نرتقها مازلنا  
      • Fairouz Attiya | 2012-08-31
        الله عليك صديقي:
        هي صورة من واقع الحياة المرير عن حال ربة الأسرة ليس فقط المصرية و إنما العديد من النساء العربيات التي تحاول بشتي الطرق تدبير حال أسرتها الضيق و لكن لا محاله  وأحسنتم سيدي في رسم الصورة و تجسيد الواقع ,,,,,,,,,,,فدمتم سيدي و سلمتم من كل سوء

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق