]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلام لايعجب أحداً(الجزء الأول )

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2012-08-31 ، الوقت: 13:32:54
  • تقييم المقالة:

 

"كلام لايعجب أحداً."

 

لن يعجب كلامي هذا أحداً ولأنني لاأقصد به أحداً إلا ، ودعوني أقول بأنني أكتب للتاريخ وأستقصده فقط لأنه لن يغتالني ويبكي علي ، أكتب له ليدون في سجلاته ويسجل أن الحياة هباء والهباء نتاج طبيعي للنار والنار تنتج عن الاشتعال والاشتعال يسببه الاحتكاك والاحتكاك أنواع والشرارة نتيجة الاحتكاك المندفع زيادة في قوة التصادم وبالعكس تمام في الإصطدام الفطري الناتج عن الإحتكاك السهل الإيجابي النتائج أثناء المعاشرة أو ممارسة الرغبة بين الكائنات الحية جميعها بما فيها الإنسان ولكن الاحتكاك الضار بالبشر الناتج عنه الإشتعال هو الإحتكاك السلبي النتائج والغير معروف عنه الناتج ودائماً مايكون سبب الاشتعال فيه المواد الصلبة وفي مقدمتها دوماً الحديد بعد أن اختفت نهائياً اختراع شرارة الإشتعال بالحجارة بفضل تطور الإنسان نحو تفاعله الدائم في اتجاه الدمار المفضي حتماً للموت وتلك مأساة الشرارة والإحتكاك والاشتعال ونحن اشتعلنا ولا ندري متى تطفأ نار الحديد بيننا ،والنتيجة بالتأكيد أن حياة الإنسان في لحظاتها الأخيرة تساوي الهباء تماماً .

وسجل ياخصمي العتيد بأنك سجل وقح أيها التاريخ في كثير من أجزائك تسجل كيف ما تشاء ولمن تشاء وتظلم من تشاء وتنصف دائما الذين عاشوا مساكيناً بعد موتهم لتفوت عليهم لحظات سعادة وحتى لحظة رائحة للراحة وهم علي قيد الحياة وتعطيهم قدراً يستمر حتى مئات السنين وهم لا يدرون .

ولأنك ستسجل عباراتي هذه فاكتب بأن المرأة دهاء تنازل وكبرياء ،وحقارة أحيانا وغباء ،وأشنع صورها في العراء ،والتعري بدون غطاء ، وأغبى لحظات إحساسها الكاذب غالباً ما يكون في تقديم واجب العزاء، وسجل أيضاً بأنها عطف وإغراء، وعطاء صادق في كل أداء ،إذا ما أرادت فقط أن تمنح هي ما تشاء ولمن تختار وأحيانا تستجدي ودون مبالاة.

وأفضل شيء في بنات حواء حقيقة واحدة لاجدال فيها بأن الأم اسمي صفات البراءة وتحديداً قبل قطع حبل الود والتراشق بالمنجنيق، والحسرة التي تنتج طبيعياً حتى عند فقدان الرفيق ،فخطف الزوجة للابن حالة ضيق ،ومثل من يخطف اللقمة الحلوة من الريق ،هي هكذا طبيعة الحياة تبادل الأدوار في الأحضان من أجل الاستمرار والتحول من وداعة الطفل إلي أفراغ فتوة الحصان .

كما أود أن تسجل دائماً إفتخار الأغبياء ،بالتشبت بأنهم أذكياء ، وتقليد من سجلت قبلهم لديك بمثل صفاتهم هذه ولأنهم يفتقدون لنعمة الذكاء الفطري وحتى المكتسب فهم يرفضون أساساً التعايش السلمي مع موروثهم الغبي في أجنتهم الوراثية ويتسابقون لنفض ثقل الغباء العقلي المزمن لديهم بأي مظاهر أو أي إنتماءات تعوضهم النقص الشديد في هرمون القناعة بالقدرات مثل من يلبس ثوباً ليس له .

سأكتب كما أشاء وأنت سجل كما تشاء فقد صنعت حقراء فرضتهم علينا في مرتبة العظماء منهم من لايعرف سوى البغاء وبعضهم من عبدت اللاء وكثيراً منهم نرجسي الإنشاء المهم أن الساطعة في جوفك المتين التعداد تظل بقاء بعد الانتهاء.

وسجل إني كتبت في ميقاتك الزمني في عامك 1996م :-

*حكمة الموت أنه بعد الحياة دومًا .

* كل المتاعب والأحزان دوائها الدفن والقبر .

* السعادة في الحياة تكمن في الإيمان بحقيقة النهاية .

* الموت فرحة كبري والحياة مأساة أكبر .

*الحياة صراع عنيف والموت نوم جميل .

* الموت محصلة طبيعية لكل التطلعات ولكل الفشل .

*  الحياة أكذوبة كبري والموت حقيقة ساطعة .

وأكتب علي جدران تسلسلك الممل اليوم في النصف الأول من ألفيتك الثانية ميلادية بأن الحقيقة متاهة تزداد صعوبة لتصل إلي دوامة اللامعرفة لكل الأشياء دوامة اللانتهاء والانتهاء نفسه حقيقة المتاهة المتعبة وفي رمقها الأخير حين بلوغ درجات المعرفة القصوى في لحظة الإكراه الرباني لإنهاء التدافع الوجودي للازدياد البشري بقدرة الفناء .

" انتظروا بقية الإجزاء "

أحمد أحمد الذيب 31/08/2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق