]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انعدام ثقة المواطن التونسى و خيبة امله فى الحزب الدى اختار ه و انتخبه

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-08-31 ، الوقت: 09:08:03
  • تقييم المقالة:

كان الشعب التونسى بعد الانتخابات التى افرزت عن فوز حزب النهظة متفائلا بمستقبل البلاد ظنا منه ان اختار الجانب الصالح الامين الدى سيفى بتعهداته و يضحى بكل ما ؤوتى من قوة لاصلاح البلاد و العباد بعيدا  تاثير قوى الشر المعادية لمصلحة شعبنا

الا ان هدا الحزب بمر الايام تنكر لابسط مبادئه التى اختاره من اجلها المواطن المسلم السنى و استسلم لما تريده المعارضة فتخلى عن استعمال الشريعة الاسلامية مرجعا اساسيا فى صياغة الدستور و ساهم فى بث الفوضى و انتهاك مكاسب الشعب و اتشار ترويج المخدرات بالسكوت على هده الجرائم و عدم ايقاف و محاكمة مرتكبيها لقد تبين بمرور الوقت تبعية هدا الحزب لقوى امبريالية تريد مواصلة سياستها العدوانية على شعبنا لافشال الثورة

فالحكومة المنتخبة و المعارضة اصبحوا فى جانب واحد يقودون البلاد الى ما لا يريده الشعب  و دلك باتباع اجندة مرسومة من قبل الاعداء و يساومون الشعب التونسى ليختار بين ان يكون مسلما او يتبع ملة الكافرين و لن ترضى عنكم اليهود والنصارى حتى تتبعوا ملتهم وقتها تتدفق الاموال القدرة و تتوفر مواطن الشغل للشباب وتنتهى الازمة القتصادية

فهده الاحزاب مجتمعة لا يريد رؤساؤها الا الحصول على مكاسب داتية حتى و لو اساءت لمصلحة الوطن العليا

لم تغب هده الالاعيب عن عقول التونسيون فاحسوا بخيبة امل يريدون تحقيق اهداف الثورة يريدون النحاح لغاية بلوغ الهدف الرئيسى الدى من اجله ضحى الشهداء وهو الكرامة للمواطن العربى اين ما كان ولو ادى دلك الى القيام بثورة ثانية و ثالثة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق