]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من يستعيد تراث العراق

بواسطة: محمد ناجي  |  بتاريخ: 2012-08-30 ، الوقت: 19:30:50
  • تقييم المقالة:

 

  من يستعيد تراث العراق   بقلم الفنان والناقد التشكيلي محمد ناجي   فقدان وضياع الكثير من شواهد تاريخنا الفني    هربت اغلب الاعمال الفنيه إلى خارج الوطن بموجب كتب رسمية موجهة إلى المطارات والمخافر الحدودية صادرة من منظمة وهمية    الاعمال الفنية التي تم تهريبها وعرضها هي لفنانين رواد فارقتهم الحياة منذ عقدين واكثر من الزمن   لقد عاث أوغاد البعث في الأرض فسادا ومن منا لا يعرف هؤلاء الاوغاد وجرائمهم التي لا تحصى والعجيب إن ضعاف النفوس يدافعون وبوقاحة على هذا الحزب الكافر وهم الآن يراهنون للعودة إلى دفة الحكم لكن هيهات لم يعود الظالم إلى النور طالما أن الأحرار لهم بالمرصاد ، وقد منحت لهم الألقاب العلمية مجانا من قبل ذلك النظام البائد لقاء عمالتهم له على حساب المسحوقين من الكوادر العلمية وهناك من أزلام النظام المقبورالعفن ممن أشتروا مصانع وشقق مفروشة في دول الجوار ويتمتعون بأموال سرقوها من قوت الفقراء وخاصة الفنانين ويشغلون مناصب ويتخذون القرارات في العراق الجديد .... وإن الحفاظ على تراث العراق هو مسؤولية وطنية كبيرة وإدراك أهمية الحفاظ على بيوتات رموزنا الثقافية الفنية والادبية والعلمية يتجسد عبر ايجاد تشريعات وطنية وتبني سياسات ادارية وتمويلية وتنظيمية تضع هذه الكنوز بقطع النظر عن الاشكالات القانونية جزءا من الملكية العامة ، وضمن اتجاه يحيل ملكية هذه الأماكن الى متاحف عمومية تحفظ ذاكرة الزمن .... يجب التوجّه الحقيقي نحو إعادة الكثير من اللوحات الفنية المهمة لروادنا الكبار والتي تعرض الكثير منها للسطو والتهريب والتي أغلبها يعرض ويباع في أسواق بعض الدول المجاورة وبمسميات لمنظمات وهمية ومنها الهيئة العليا للمنظمات الثقافية والتي أًصدرت في حقها تعميماً من الأمانة العامة لمجلس الوزراء بعدم التعامل معها وايضا نقابة الفنانين قد صرحت بان لا علاقة لها بهذه المنظمة الوهمية ، والطامة الكبرى ان بعض الاعمال الفنية التي تم تهريبها وعرضها هي لفنانين رواد فارقتهم الحياة منذ عقدين واكثر من الزمن ومنهم فائق حسن وجواد سليم وخالد الرحال وحافظ الدروبي واسماعيل فتاح الترك ونزيهة سليم وبهيجة الحكيم وغيرهم ومنها لوحات عبد القادر الرسام ، و محمد صالح زكي وعاصم عبد الحافظ ومحمود صبري وضياء العزاوي ، وكذلك الكثير من المنحوتات المهمة لفنانينا الرواد .... وهذا يؤدي الى فقدان وضياع الكثير من شواهد تاريخنا الفني ويؤشر حالة خطيرة في سياق التعاطي مع الحاجة الى تشكيل ذاكرة وطنية عراقية تستلهم قيمها الجمالية والانسانية الأجيال الجديدة وهذه الشواهد لعوالم تخص رموزنا الفنية وآثار حياتهم الضاجة بالإبداع وتعكس خللا واضحا في الشروط الانسانية والثقافية التي يجب ان يحظى بها هؤلاء الرموز في حياتهم ، فضلا عن الاهتمام الخاص بما يتركونه من آثار فنية مهمة بعد موتهم .   لقد هربت اغلب الاعمال الفنيه إلى خارج الوطن بموجب كتب رسمية موجهة إلى المطارات والمخافر الحدودية صادرة عن تلك المنظمة الوهمية , ولدينا الوثائق على ذلك ، في حين تنص القوانين العراقية على عدم خروج أي عمل فني إلا بإذن من وزارة الثقافة ، وعرضت 72 لوحة تشكيلية و20 عملاً نحتياً مثلت مساحة واسعة من تاريخ الفن العراقي تراوحت أحجام اللوحات بين 20*30 سم و80*80 سم من مختلف المراحل التي مر بها هذا الفن في ''وادي الرافدين'' وبتنوع المدارس الفنية على قاعة قباب للفنون في أبوظبي عام 2008معرضاً تشكيلياً تحت عنوان ''وادي الرافدين'' جمعت فيه أعمال نخبة من الفنانين العراقيين الرواد والشباب واعلب الفنانين الرواد قد فارقوا الحياة وهذا من ضمن المسروقات لتاريخ العراق ومن الغريب ان يصدر دليلا (فولدر) لأحد لهذا المعرض تضمن أعمالاً مسروقة حتى دون احترام القوانين الدولية , أو مشاعر الإنسان العراقي . ان هناك أكثر من ثمانية الآف وخمسمائة عمل فني في مراكز الفنون , بحسب السجلات والوثائق , موزعة بين متحف الرواد , ودار الأزياء العراقية , والوزارات , فقدت بين تهريب قامت به قوات الاحتلال , وبين المنظمات الوهمية , والبريد السريع (DHL) وبين أصحاب دكاكين الفن , والأفراد , وتم ذلك بوجود الأعراف الدولية , ومنها اتفاقية لاهاي الثقافية, الأمر الذي يجعل قوات الاحتلال مسؤولة عنه خلال فترة الحرب , ومثال على ذلك المعرض الذي أقيم في الولايات المتحدة الأمريكية والذي رعته شخصية يهودية هي (اوديد) والملقب بــ (حنينه) والذي أقيم في عام (2004 ) حيث شمل أكثر من 50 عملاً فنياً للرواد وللفنانين الراحلين , التي كانت في الأصل جزءاً من ممتلكات متحف الرواد , وقد تم إتلافها بعد العرض في احد الدول العربية!   نحن الفنانون من شريحة السجناء والمعتقلين وذوي الشهداء السياسيين والفنانون التشكيليون ممن لم ينتموا الى حزب البعث الكافر ننادي من اجل كل عراقي شريف وكل سجين سياسي حارب الطاغوت ومن اجل كل اب وام واخ لشهيد نذر روحه من اجل العراق و كل فنان حرُم من حق ممارسة دوره في الحياة الحرة الكريمة نطالب باستعادة الاعمال الفنية لاضخم عمالقة الفن التشكيلي والتي هربت من قبل المجرمبن واللصوص لانها أرث وطني لا يمكن التفريط به ونحن على استعداد تام لتقديم كل الوثائق التي تدين هؤلاء الفاسدين ومحاسبة السراق واصحاب الجمعيات الوهمية لتقديمهم للقضاء لينالوا جزائهم بما اقترفته ايديهم العفنة .

 
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق