]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لحظة الوداع

بواسطة: بشرى  |  بتاريخ: 2012-08-30 ، الوقت: 19:07:20
  • تقييم المقالة:

 

     لحظة الوداع       كنت أتأمله بصمت وهو يجمع أشياءه ويضعها في الحقيبة ويدور في الحجرة ويفتح الأدراج ويغلقها وأثار التوتر  والغضب واضحة على وجهه ، وفكرت وأنا أتأمله أن أقول له كل مايجول في خاط أردت أن أقول له انـي نسيتك. وسأدير لك قلبـي , وأمـضي فـي الطـريق المعاكـس لك فربما كان هناك.. فـي الجهة الأخرى.. من يستحقني أكثـر منك
سأقول له
إن الأيـام لا تتكـرر.. وإنـني ذات يـوم .. سأخلفك ورائي كما خلفتني ورائك وأن العمر لايعود إلى الوراء أبدا. وإن رحـيلك سيجعلني أعـيـد إكتشاف نفسـي.. وإكتشـاف الأشيـاء حولـي
وإنـي سإكتشفـ  أنك لست آخـر المشـوار.. ولا آخـر الإحساس.. ولا
آخـر الأحـلام.. وأن هنـاك أشيـاء أخــرى جـمـيلـة.. ومـثيـرة.. ورائعــة
تـستـحــق مني عـشــق الـحـيــاة وإسـتـمــراريـتــهــا.  
وأن أقول له  إن لكـل إحسـاس زماناً.. ولكل حلم زماناً.. ولكـل حكايـة زمانـاً.. ولكـل
حزن زماناً.. ولكل فـرح زمانـاً.. ولكل بشـر زمانـاً.. ولكـل فرسـان زمانـاً
وإن زمنك إنتهـى معي منـذ زمــن.
وإنني لفظت آخر أحلامي بك.. حين لفظت قلبك..    وإنني بكيت خلفك
كثيـراً حتـى إقتنعـت بمـوتك وإنـك لا تملـك قـدرة إعادتها إلـى الحياة
فــي قلبــي مــرة أخــرى ..

وإنني نزفت  في لحظـات ألمـي  دمـا .. وإنـني أجهضتك فـي لحظـات
غيابك كجنيـن ميـت بداخلـي.. وإنـني أطلقـت سراحك منـي كـالطيـور
وأغلقـت الأبـواب دونـك وعـاهـدت نفسـي ألا أفـتـح أبـوابـي إلا لأولئـك
الــذيــن يسـتـحـقـــوني وأردت أن أقول له  ان صـلاحيتك إنتهت بالنسبة لي.. وأن النبض في قلبي ليس بنبضك.. وأن الذي فـي ذاكرتي ليس بمكانك.. ولم يتبق لك معي سوى الأمـس.. بكل ألم
وأســى وذكـــرى الأمـــس.

أردت أن أقول له كل هذا الكلام ولكن في لحظة ...... أدركت إن الكلام لا معنى له ..فقررت توديعه بصمت.. ف للصمت أحيـاناً قـدرة فائقـة علـى التعبيـر عمـا تعجـز الحـروف والكلمـات عـن تـوضيحــه. لذا قررت الصمت      

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق