]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصراحة راحة / اتركوه يعمل

بواسطة: الكابتن على عبد الهادى سباق  |  بتاريخ: 2012-08-30 ، الوقت: 17:01:38
  • تقييم المقالة:

واحد سأل صديقه قائلا ، هى مراتك ولدت ؟ فقال نعم ،فقال ولد أم بنت ؟ قال له بنت " قال يعنى كده يبقى عندك  4 بنات ؟ قال الصديق الحمد لله ، فرد عليه قائلا لايقوم بهذا العمل سوى الاخوان " فقال يعنى إيه ؟ قال إنت لديك 3 بنات وكنت تود أن يكون المولود الرابع ذكرا ولأنك رجل علمانى ومعروف أنك معارض للإخوان فقاموا بعملتهم وغيروا الولد إلى بنت " فقال أبوالبنات تفتكر كده ؟ فقال مش عايزه تفكير كتير ،فقال أبو البنات وإيه الحل ؟ رد الصديق قائلا إذهب فورا واعمل عضويه فى حزب الحريه والعداله واعلن على الملأ أنك إخوانى ، وبكده تكون مشكلتك إنتهت ،      أتخيل هذا الحوار بمناسبة الحملة العشواء والضرب من كل الاتجاهات فى الإخوان المسلمين ،   أنا لست اخوانيا ولكن وسطيا أحب العدل وأكره الظلم والعنصرية ، أحب إعطاء الفرصة وأكره العجلة ، أحب الحكم بعد المداولة وأكره الافتراض والتخوين ، ومن هنا أقول للمعاضة أتركوا الرجل يعمل أعطوه فرصته كاملة ، دعوه يفكر فى هدوء أنظروا الى نصف الكوب المملوء وتذكروا القول المأثور لاتخاف ممن يخاف الله والدكتور مرسى يخاف الله ، وقيل أيضا فى التأنى السلامة وفى العجله الندامه ،  30 سنة من القهروالظلم والفساد ، 30 سنة والجوع والخوف يعصرنا ونحن لانعترض 30 من الزل والمهانة والبطالة تنخر فى كل بيت كالسوس ونحن لانقاوم  ،،                    إتركوا الرجل يعمل ثم حاسبوه ولاتحاسبوه قبل أن يعمل ،لأن عقد العمل الذى بيننا وبينه 4 سبوات وليس 100 يوما ،             قولوا يارب ،،                 الكابتن / على عبدالهادى سباق


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق