]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

رسالة إلى حبيبي

بواسطة: بشرى  |  بتاريخ: 2012-08-30 ، الوقت: 12:30:20
  • تقييم المقالة:
       أحاول دائما أن أقنع نفسي بأنك لابد وأن تتحرك يوما لأنني أعرف أنك لست حجرا.. بل كتلة ملتهبة من المشاعر والحيوية والحياة .. ومع ذلك تبقى كما أنت رافضا أن تسمح لي بأن أتحرر منك ، ورافضة أنا بأن أسمح لك بأن تتحرر مني.

إذا لماذا نكابر؟

أو لماذا أنا أكابر؟

    ها أنا أجلس للمرة المليون أمام نفسي في ليل مزين بنجوم رائعة وكواكب ، أغالب دمعي لكي أستمتع بوحدتي بعيدا عن ذكرياتك . وأتساءل ... هل كنت مخطئة يوم التقيت بك للمرة الأولى ، وتوسمت فيك الصدق والحقيقة والحنان والحب وجعلتك على عرش أحلامي ملكا يغدق ويعطي ويفيض.     وجرني السؤال في ذلك الليل الذي كانت تزينه دموعي عما إذا كنت قد أخطأت في اختيارك؟ مع أن القرار في اختيارنا لمن نحب لايكون ملك أيدينا .. بل يكون دائما وحيا يفرض أوامره علينا.

      كنت دائماأقنع نفسي بجمالات حبك وكنت أرفض الاعتراف على الرغم من التجربة بأنه يمكن لقلبك أن يتحول إلى عود ثقاب لايهمه سوى إشعال النار في القلوب وتحويلها إلى كتل من الرماد والمرارة.

           لا أتوقع جوابا .. فأنا أعرفك عندما تغور في أعماق نفسك تصبح حرفا لا يقرأ وجملة لا تفهم . 

       لا يهمني ..أو لم يعد يهمني معرفة كيفية الوصول إلى عوالمك الداخلية ... وأنك لن تتخلى عن حبي وضعفي إتجاهك لأنك تعلم بأني تلك الإنسانة الطاهرة في زمن لم يعد صادقا فيه إلا الكره والحقد والعقد النفسية ..       وصدق أو لا تصدق .. فأنا إنسانة أحبتك بكل ما تحمل هذه الكلمة من معاني وكنت حريصة دائما على ألا تسئ إليك أو تمس كرامتك أو تهينك وأنني آمن دائما وسأبقى مؤمنة بأن للحب عقيدة واحدة لا تتجزأ وسورا واحدا في وجه الحقد لا يتصدع ومناعة راسخة ضد الشك الذي يمكن أن يحول الحب إلى متاهات الكراهية والخيانة لاتنكسر.       أنا أكتب لك في ظلمة الليل الذي تنيره نجوم السماء .. مازلت آمل أن يحمل الهاتف إليا صوتك لينقل إليا جزءا مماثلا لمشاعري نحوك .. علني أعود إلى السكينة وأقنع عيني بالتوقف عن ذرف الدموع.                      وأرجو ألا تظل آمالي هذه مجرد سراب. لأني يوما ما سوف أتخطى هذا السراب .. وأنطلق إلى حياة حقيقية مليئة بالحياة والفرح...

 


« المقالة السابقة
  • Mohammed Atef | 2014-06-07
    انهوااااااا أبداع وألهام الى الذين يحبون بصدق هذه الأيام المليئه بالأوجاع والألم والمشاعر الكذابه التى تبحث عن استغلال المشاعر الصادقه وتريد أن تحطمها من الداخل وشكراااااااااا على هذا الكلام الرمانسى الجميل وأدعوا الله ان ييوافقك الى كتابت الأحسن

  • hade ahmed | 2012-08-30
     زمن لم يعد صادقا فيه إلا الكره والحقد والعقد النفسية  نظرة تشأئم لا ينبغى لنا ان تحبط مشاعر الانسان تملكين رؤيه رائعه وكلمات لو كانت على الواقع اهنيك اعجبتنى الحروف من الاخر كنتى هنا فله شمعه منورة .........
    • بشرى | 2012-08-30
      شكرا أخي على كلماتك الطيبة .. ولكن أقول لك بصدق هذه الكلمات نابعة من قلبي وإحساس مريت به من قبل ،، عندما يكون الوجع كبير.. تكون الكلمات قاسية ...

      • hade ahmed | 2012-08-31
        تكون الكلمات قاسيه بقدر مانحمل في نفوسنا من امل الحب ليس كلماات بل وجع وانتظر وعشق مجنون تجتاح فيه الكلمات عالمنا يعيش بداخلنا نحمل في حنايا نزرعه امل نرويه باالاخلاص في العمل والقول كم هو رعئع ان ترى نفسك تقف امامك وتتحدث لها علي انكم واحد

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق