]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المؤمن ؟

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-08-29 ، الوقت: 22:47:19
  • تقييم المقالة:

المؤمن ؟

 

 

قال ذو النون بن إبراهيم المصري :

 

المؤمن بشره في وجهه وحزنه في قلبه أوسع شيء صدراً، 

وأذل شيء نفساً، 

زاجر عن كل أفن حاض على كل جنس المؤمن لا حقود ولا حسود ولا وثاب، 

لا سبّاب ولا عيّاب ولا مغتاب، 

يكره الرفعة ويشنأ للسمعة، 

طويل العمر بعيد الهمّ كثير الصمت، 

المؤمن وفور ذكور، 

صبور شكور مغمور، 

بفكره مسرور سهل الخليفة لين العريكة،

رضين الوفاء قليل الأذى لا متأفك ولا متهتك، 
إن ضحك لم يخرق، 
وإن غضب لم ينزف، 
والمؤمن ضحكه تبسّم، 
واستفهامه تعلّم ومراجعته تفهّم، 
كثير علمه عظيم حلمه، 
رحمة المؤمن لا يبخل ولا يعجل، 
ولا يضجر ولا يتطير ولا يسخر، 
ولا يحيف في حكمه، 
ولا يخون في علمه، 
يقينه أصلب من الصلد، 
ومنادمته أحلى من الشهد، 
لا جشع ولا هلع ولا عنف ولا صلف، 
ولا متعمق ولا متكلِّف، 
وصول في غير عنف بذول في غير سرف،
المؤمن جميل المنازعة كريم المراجعة، 
عدل إن غضب رقيق إن طلب، 
أخليص أُلوف وفي بالوعد شفيق، 
وصول عليم حمول قليل الفصول ، 
راض عن الله مخالف لهواه لا يغلظ على من يؤذيه ولا يخوض فيما لا يعنيه، 
إن سُبّ بقدح لم يسبب، 
وإن سأل ومُنع لم يغضب، 
المؤمن لا يشمت بمصيبة ولا يذكر أحداً بعينه. 
كثير الفضل رحيب سهل لين الجنان صدوق اللسان، 
عفيف الطعمة خفيف المؤنة كثير المعونة، 
ورع عن الحرمات وقّاف عن الشُّبهات، 
عظيم الشكر على البلاء طويل الصبر على الأذى، 
عزيز خيره قليل شرّه،
إن سئل أعطى وإن ظلم عفا، 
وإن قطع وصل، 
مستهتر لعلّته مستأثر لربّه، 
يأنس إلى البلاء كما يستوحش منه أهل الدنيا، 
أمار بالحق بها بالصدق غضاب لله مسارع في رضاه مكادح بعمله مسرور لأمله مترقّب لأجله، 
المؤمن قد عرف قدر نفسه فشنى كبرها ومقت فخرها وأكرمها كل دله ونواها كل مهنة. 
المؤمن ناصر للدين محام عن المؤمنين كهف للمسلمين لا يخرق الثناء سمعه ولا ينكأ الطمع قلبه، 
ولا يصرف العبء حمله ولا يتطلع الجهل علمه، 
قوّال عمّال عالم حازم لا بفحاش ولا بطيّاش المؤمن، 
ولا يقتفي أثراً ولا يحيف شرّاً، 
رقيق بالحلف سارح في عون الضعيف، 
عونه للمهلوب، 
لا يهتك سترا، 
ولا يكشف سرّاً كثير البلوى قليل الشكوى، 
إن رأى خيراً ذكره، 
وإن عاين شرّاً ستره،
يستر العيب ويحفظ الغيب، 
ويقبل العثرة، 
ويغتفر الذلّة لا يطّلع على نصح فيذره، 
ولا يرى [جنح] حيف فيصله، 
المؤمن أمين رصين نقي تقي زكي رضي، 
يقبل العذر ويحمل الذكر ويحسن بالناس ظنّه، 
ويتهم على العيب نفسه، 
يحب في الله بفقه وعلم، 
ويقطع في الله بحزم وعزم، 
خلطته فرحة ورؤيته حجّة، 
صفاه العلم من كل خلق، 
نكد كما تصفّي النار خبث الحديد، 
المؤمن مذاكر للعالم معلّم للجاهل، 
لا يتوقع له غائلة كل سعي عنده أخلص من سعيه، 
وكل نفس عنده أخلص من نفسه، المؤمن عالم بعيبه، 
مشغول بغمّه، 
ولا يفيق لغير ربّه، 
فريد وحيد لا يشتم لنفسه ولا توانى في سخط ربه،
مجالس لأهل الفقر، 
مصادق مؤازر لأهل الحق، 
المؤمن عون للغريب، 
أبٌ لليتيم، 
بعل للأرملة، 
خفي بأهل المسكنة مرجو لكل كربة، 
مأمول لكل شدّة، 
هشاش بشاش لا ولا ، 
نجيب كظام، 
بسام دقيق النظر، 
عظيم الخطر لا يبخل وإن بخل عليه صبر. 
المؤمن إن تفكر فعليه السكينة شكراً، 
متواضع ورضى فلم يهتم، 
وخلّى الدنيا فنجا من الشرّ، 
وطرح الحسد فظهرت له المحبة، 
وترك الشهوات فصار حرّاً، 
وانفرد فكفى، 
وسلت نفسه عن كل فان فاستكمل العقل.

*******  

 

  أ. جمال السّوسي /    

 

موسوعة " الجواهر و الدرر من الوصايا و المواعظ و العبر "   2012  


« المقالة السابقة
  • أحمد عكاش | 2012-09-02

    الأخ (جمال)، تحية وبعد:

    فاتني أن أذكركم أن موعد مقالكم لا يزال في موعده القديم، أي يوم الخميس القادم إن شاء الله، وموعد (الإثنين) يندرج على المقالات الآتية بعده,

    والله ولي التوفيق.

  • أحمد عكاش | 2012-09-02

    الأخ الفاضل (جمال السوسي) المحترم:

    نزولاً عند رغبة بعض الزملاء، ومراعاة لظروفهم الخاصة، هل عندكم مانع أن يصير موعد إنزال المقال في (الصالون) هو يوم الإثنين بدلاً من يوم الخمبس ؟

    أرجو موافاتنا برأيكم في صفحة الزميل (أحمد عكاش)، ولكم الشكر سلفاً، وتقبلوا احترامنا.

  • Jamel Soussi | 2012-09-01
    أستاذي الفاضل أحمد عكاش تحية راقية في مستوى رقيك و أدبك و تواضعك و جهدك في إنجاح تواصلنا ...
    سيدي الكريم ..إن المقال الذي بين يديك ( المؤمن ؟ )
    يجيبك عن الأخلاق التي أرتئيها أن تسود بيننا..
    دمت بخير.
  • أحمد عكاش | 2012-09-01

    السيد الفاضل جمال:

     سرّتني هذه المساجلة الأدبية العلمية بينك وبين بعض زملائنا في الموقع والصالون الأدبي ... 

    وأرى أنّ هذا دليل واضح إلى نجاح هذا الصالون، وأدعوه تعالى أن يكتب لكم ولنا النجاح المطّرد، والذي ألتمسه منكم أن تنتهي هذه المساجلات دائماً إلى خير، وألاَّ تترك في قلوبنا شيئاً من الكُدرة، وأن نحرص على حبّ بعضنا.

     ونحن بانتظار تحفتكم القادمة بعون المولى.

  • Jamel Soussi | 2012-08-30
    بمشيئة الله تعالى أخي الكريم أحمد عكاش
  • أحمد عكاش | 2012-08-30

    الأخ : جمال بن صالح بن علي السّوسي

    تحية وبعد: الخميس القادم موعد مقالكم في (صالون موقع مقالاتي الأدبيّ) فهل أنتم مستعدون له في موعده؟

    نرجو إبلاغنا بعزمكم، وتقبلوا تقديرنا وأطيب أمنياتنا.

    والسلام عليكم.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق