]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صديقنا الملك / الطقس والخرافة

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-08-29 ، الوقت: 08:08:50
  • تقييم المقالة:

 

 الملك هو الملك هو الملك,كما يقول تشكسبير,الملك الله الوطن,او الله الوطن الملك شعار الملك فاروق,او كما رد الإخوة المسلمون ساخرين هامزين لامزين:الله... الله ...الله

لم يفهم صديقنا الملك او أخينا الرئيس,ان العالم تغير,وان الحكم الشمولي الرأسي في طريق الزوال بلا رجعة.وأقبلت أجيال لانؤمن بالديماغوجية العجوزة,التي لم تعد تقنع حتى الهوام والحشرات. الحاكم العربي هو الحاكم العربي,من حيث الرئيس هو الرئيس والملك هو الملك,لافرق من يملك السلطة,او من تمكن منها بالشرعيات اللا شرعية. الجميع ورث الحكم,سواء من نظام عائلي,او قبلي او عشائري او من لدن جماعة ضاغطة مدنية او عسكرية,وبالتالي ضاع الملك وضاعت الرعية,بين مطرقة عرش مهزوز اصلا,وسندان كرسي دوار. اشكالية السلطة بالوطن العربي انها سماوية,أي انها توهم الناس بطقس اسطوري يوناني قديم بانه ابن اله او نصف اله لاينطق عن الهوى,يحيي من يشاء,ويقتل من يشاء,وما على الرعية الا السمع والطاعة والولاء,ومن لايشاء او تمرد مصيره اسفل سافلين,او ينتهي ماوراء الشمس. ربيع الثورات العربية,بينت هشاشة السلطة العربية سواء كانت مملكة ام جمهورية,على كف عفريت,مهدد بالسقوط بأية لحظة من لم يسقط بالكلام سقط بالصمت,وان لم يسقط بهما ,سقط على مستوى الأفكار قبل ان يسقطه الشارع,عندما يسقط عملاق الشعب النائم من قمقمه,ويسترجع سلطاته كاملة غير منقوصة,يسقط طقس الولاء,وتقبيل الأيدي ومسح الأحذية والسجود والركوع  لهذا الملك او لذاك الرئيس الذي صار يمتاز بما امتازت به اساطير الرومان القديمة الأله اونصف الأله. ولأن التاريخ دائما يعيد نفسه,مرتين,مرة في شكل مأساة,وأخرى في شكل مهزلة,سيكون سقوط اي حاكم عربي يشكل حلقة من حلقات التاريخ المأساوية والهزلية,ويظهر على حقيقته بأنه لم يكن  لاالها ولاابن اله حسب الطقس الإغريقي القديم وانما بشر غبي على كرسي وتاج لعوب نسي  بانه دوار ,عندما يدور دولاب مسرح الأحداث ويظهره  كخلفية للحدث الدراماتيكي التراجيدي معتوها مشنوقا او ينتهي به الحال مطرودا منبوذا  شريدا من رحمة العباد ورب العباد ,وامتاز بما امتاز به وانتهى كما انتهى عليه البطل اليوناني  اوديب ملكا.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الخضر التهامي الورياشي | 2012-08-29
    صدقت في كل ما قلت يا سيدي . وهؤلاء الحكام ؛ الملوك ، أو الأمراء ، أو السلاطين ، أو الرؤساء ، الذين يتشابهون في حاكميتهم وسطوتهم واستبدادهم  ، تخفى عليهم جميعا حقيقة واحدة ، هي سر نجاح الحكم ، و مفتاح قلوب الرعايا ، وصمام أمان الاستقرار ، وضمان الاستمرار ، ألا و هي : [ الـعـدل ].. فالعدل أساس الملك !!

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق