]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انوار الساجدين في شفاه الظامئين

بواسطة: ناظم العربي  |  بتاريخ: 2012-08-29 ، الوقت: 00:06:08
  • تقييم المقالة:

انوار الساجدين في شفاه الظامئين واخيرا حلت مواسم النور وتزاوجت الارواح فصول الثمار وحان القطاف سعدا، ايها الفتى لك تيجان الهوى المشتهاه، ولك صوامع من بتلات الرضا وتوليب الهناء،، فداوم رعاك الله في مدرسة الحبيب مطيعا لايفتر فاهك الا عن ذكر وحب وخوف ورجاء ووجع ذنب وشهقة قناعه ،فالدواء منك فيك، خذ ماتشاء من سماوات الهناء ، وجالس روحك مخمورا بفيوضات الرب اللاتنتهي وانّى لها النفاذ والمانح الله والمعطي كريم ايها الفتى حان السُكر ولها  وقد حباك المنعم بفصول الطاعه واوقات الهبات والمكرمات فخذ رعاك الله واطمع بما عند الله لاتستحي وانت تجمع بنهم فطمعك مشروع، والخير عميم فخذ لبدنك وخذ لروحك وخذ لغدك، فمااجرأ المتأخرون على نار يمسك زمامها سبعون الف ملك  لاتتشبه بالكسالى وقد نسوا وقد الفوا الجلوس في الطرقات الوحله وينتظرون المدد ، مااتعسهم وهم يشيحون النظر عن ابواب مشرعه وريان موعود ، مااتعسهم وهم يظنون ان لهم قلوبا تفقه وعيونا تبصر فأنى لها الابصار وأنى لهم ان يفقهوا وكل هذا النور وهم بهذا العمى واي عمى عن نور ملك ارجاء السماوات والارضين السبع ويحك يااعمى اما ان لك ان تبصر، اما ان لك ان تشهد مانشهد  اما ان لك ان تأوي الى ركن شديد وعروة وثقى ، وثقة بوعد الله ويحك حيثما دارت روحك وعيونك ستبصر مواسم النور هذا هلال الشهر يبرق بنور التذكره وهذا الصبي الجائع الجالس في المسجد الاتستحي منه وتلك العجوز التي تلف على بطنها  مايقيها عطش حر لايرحم ثم توجه لتبصر اولئك القوم في اراض تلتهب بسياط الحكام والمعتقلات والقتل المجاني ابصر اهل حمص وحماة وافغانستان والعراق وتذكر ان الرب واحد والجنه جنان لكل داخل سبع اقاليم وملك لايفنى  وحور وغلمان كأنهم اللؤلؤ انترك كل هذا لاجل بطن فانيه ومتعه عابره وشهوات لن يكفي الندم لمحوها ان اصررنا عليها هو الحر وربي والاجر اضعاف مضاعفه هو بحر من عطاء  فاغرف ايها الفتى خذ واجمع واخزن وتذكر ان الاجر على قدر المشقه جاء في صحيح البخاري(ان الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه قال لعائشه عليها الرضا من الله(ان لك من الاجر على قدر نصبك ونفقتك) قال صلى الله عليه وسلم من صام يوما في سبيل الله بعد الله عنه له وجهه عن النار سبعين خريفا اخرجه الشيخان هذا ليوم فكيف بشهر ملئ بشتى الطاعات والامتثال والرضا والمواساه والذكر والالفه محبه وعيادة المرضى ومواساة اليتامى والوقوف لسد ثغرات المحتاجين قال صلَّى الله عليه سلَّم: ما من عبد يصوم يوما في سبيل الله تعالى إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا ) أخرجه الشيخان. ونزل الحجاج في بعض اسفاره بماء بين مكه والمدينه، فدعا بغدائه ورأى اعرابيا فدعاه الى الغداء معه، فقال دعاني من هو خير منك فأجبته ، قال ومن هو: قال هو الله تعالى دعاني الى الصيام فصمت،قال أفي هذا الحر؟ قال نعم صمت ليوم اشد حرا منه قال فافطر وصم غدا قال ان ضمنت لي البقاء الى الغد قال الحجاج ليس لي ذلك قال فكيف تسألني عاجلا بآجل لاتقدر عليه؟ وقد سماه الحبيب بشهر الصبر اذا اجر الصبر وفير والخير كبير والريان ينتظر الداخلين  فعن سهل بن سعد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( إن في الجنة بابا يقال له الريان يدخل منه الصائمون يوم القيامة لا يدخل منه أحد غيرهم فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد )) رواه البخاري ومسلم والنسائي والترمذي وزاد : " ومن دخله لم يظمأ أبدا " فسر مع السائرين وادخل مع الداخلين فهم يمرحون بقلوب ملائكيه وابدان نفت عنها كل خبث فهيت لك ايها الحبيب هيت لك كل شئ امامك فخذ لدينك وخذ لبدنك فالمؤمن سيماءه جليه لاتخفى عرفته الحوريات وهو ابن الارض فكيف ان صار هناك في ارض المسك وتجاويف اللؤلؤ؟ الجنه التي بغير حساب تنتظر ومواسم النفحات قد غشتنا فياليت شعري من يجرؤ على النوم عنها؟ اغتنم موسم عظيما وخُط طريقك بنفسك وتلمس فيه السائرين قبلك هنا مر الحبيب وهنا اينعت ثمار سنته فاياك ان تأخذ من غير منهله او ترى مالم يرً شفاهك الظمأى تنتظر شهد الله وملائكة وحور عين وستكون ملكا باسر~ه من نور تتكأ لتقطف ماتشاء فقف اليوم طويلا لتتكأ غدا  بسلطان واماره لاينافسك احد عليها 26-7-2012


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق