]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خلق الصدق

بواسطة: عرفان  |  بتاريخ: 2012-08-28 ، الوقت: 23:16:17
  • تقييم المقالة:

 

  المسلم صادق يحب الصدق و يلتزمه ظاهرا و باطنا في أقواله و أفعاله إذ الصدق يهدي إلى البر و البر يهدي إلى الجنة و الجنة أسمى غايات المسلم و أقصى أمانيه ، و الكدب و هو خلاف الصدق و ضده يهدي إلى الفجور و الفجور يهدي إلى النار و النار من شر ما يخافه المسلم و يتقيه. و المسلم لا ينظر إلى الصدق كخلق فاضل يجب التخلق به لا غير بل إنه يذهب إلى أبعد من ذلك يذهب إلى أن الصدق من متممات إيمانه و مكملات إسلامه ، إذ أمر الله تعالى به و أثنى على المتصفين به ، كما أمر به رسوله و حث عليه و دعى إليه ، قال تعالى في الأمر به ( يا أيها الدين آمنوا اتقوا الله و كونوا مع الصادقين ) و الآيات في ذلك كثيرة و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في الأمر بالصدق ( عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر و إن البر يهدي إلى الجنة و ما يزال الرجل يصدق و يتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا و إياكم و الكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور و إن الفجور يهدي إلى النار و ما يزال الرجل يكذب و يتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا ) هذا و إن للصدق تمرات طيبة يجتنيها الصادقون و من بين هذه التمرات راحة الضمير و طمئنينة النفس  و البركة في الكسب و زيادة الخير.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق