]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هكذا تصورت الحالة السورية قبل عام ونصف العام !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

بواسطة: ناجح شنيكات العبادي  |  بتاريخ: 2012-08-27 ، الوقت: 23:11:35
  • تقييم المقالة:
واهم كل الوهم من قال ان الجامعه العربية تريد ان يكون الحل في سوريا عربيا بعيدا عن التدخلات الغربية الامريكيه فالقاريء بين السطور يعلم ويعي ان مؤامرة الجامعه مستمرة على الانظمة العربية وما هي الا مرحلة استباقية للتدخلات الاجنبية وحسب المخططات المرسومة ولكن هذة المرة مع سوريا اخذت منحى مغاير لما حصل في ليبيا والعراق والغاية الرئيسيه هي ايهام المواطن العربي بان الجامعه العربية اداة بيد العر... ب وليست بيد الاستعمار وازلامة ولكن شتان ما بين هذا وذاك ..... واقولها بكل صراحة ما هي الا مراحل وبعدها تعلن الجامعه العربية انها وصلت الى طريق مسدود مع النظام السوري وعندها تكون قد حققت المراد من حيث اقنعت المواطن العربي البسيط بانها تعمل بشفافيه نابعه من المصلحه العليا للمواطن العربي وايضا اعطت الضوء الاخضر لتغيير النظام السوري من قبل قوى الشر والضلال من الصهاينه والاستعماريين الغربيين..... وان غدا لناظره لقريب!!!!!!!!!!!!!!!!
 

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق