]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الطالب المشاغب

بواسطة: طارق شمس  |  بتاريخ: 2012-08-27 ، الوقت: 13:33:15
  • تقييم المقالة:

وهاهي ايام المدرسة قد عادت، وهاهم الطلاب يلعنون الساعة ، العودة الى مقاعد الدراسة والكتب لنحفظها ، وأستاذ يتذاكى علينا!!! نعم هكذا بدأ البعض من الطلاب يفكر ، وأخذ آخر يضع المخططات منذ الآن لتخريب الصف ولتحويل ساعات فلان الى مأساة ...انها الحقيقة عند بعض الطلاب ، يريدون منذ الآن تخريب الصف ، منذ الآن لعب الغميضة مع المعلم ، وما هو الحل امام هذا الواقع الذي تفاقم منذ العام الماضي ؟ هل لايوجد من يضع حدودا للبعض منهم ؟ وأين دور البعض!!!

المهم هنا انني ساريكم كيف كان اللقاء وكيف يكون في كل عام مع الطلاب المشاغبين الذين يتخرجون من المدرسة ، وبعد ثلاثة اعوام من المقاهرة مع المعلم ، يجد المشاغب نفسه قد تحرر من المدرسة ، لم يعد يجد الان من يستلمه من المعلمين ، لم يعد الان يوجد ساعات للهو والزعبرة والتزنيخ في الصف ، اصبح الان في الجامعة ، وهذه الامور غير موجودة في الجامعة ...الآن أستيقظ الطالب المراهق المشاغب ، الآن أدرك أهمية معلمه في الصف ، الآن لم يعد كما كان مجرد طالب في صف دراسي في مدرسة عاش فيها سنوات وكانت بيته ، وان كان هذا البيت لاظهار المواهب في قلة الحياء !!!

عندما تراه الآن على الطريق ، او وهو يقود السيارة التي اعارته اياها الماما والبابا للتشفيط على الناس وعلى اوساخ المجتمع ، الآن ماذا سيكون موقفه ؟ البعض يعتذر ، آخر يحاول الا يريك وجهه، آخر يقترب باسما ويشكرك على تضحياتك ، وآخر يقول بالم ياليت المدرسة تعود يوما ...القليل القليل ممن نفسياتهم معروفة يمر من امامك كفرعون موسى قبل ان يغرق في البحر...وفي الختام كلنا سنغرق في البحر...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق