]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شقة ربانية لكل مواطن

بواسطة: ياسر شرف  |  بتاريخ: 2012-08-27 ، الوقت: 11:37:52
  • تقييم المقالة:

 

     

مااروع ومااعظم النعم الربانية التى حبانا بها الله والتى لاتعد ولا تحصى وان حاولنا مجرد تذكر جزء من هذه الانعام لاتكفينا اعمار على اعمار فمنذ بدء الانسان كمعجزة خلق لا يمكن ان نتخيل مدى عظمة وقدرة ورحمة الخالق بعباده فلقد وهبنا واعطانا كل شئ لنعبده ونحمده ولكن للاسف نجد البتر الانسانى والانصياع لوساوس الشيطان التى تبعدنا للاسف عن تحمل الامانة والتى لم تطقها السموات والارض فابين ان يحملنها من صوم وصلاة وعبادة لله ومقاومة التحريض الشيطانى حيث ان النفس الانسانية ثلاثة انواع كما ذكرت فى القران الكريم :

    نفس امارة بالسوء : وهى النفس الضعيفة التى تستمع لوسوسة الشيطان وتسعى لخلق الفتن وايذاء الناس بدون النظر للعواقب الوخيمة التى تجلبها لنفسها وقد ذكرت امم فى القران لتذكرتنا بهذه النفس الامارة بالسوء واخرتها كقوم عاد وثمود ولوط ونوح وكفار قريش والعياذ بالله لنتعظ ونأخذ العبر ولكن لا حياة لمن ينادى. النفس اللوامة  : وهى النفس التى تحاول ان تقاوم وساوس الشيطان وتلوم نفسها على عمل الشر وتحاسب نفسها باستمرار ابتغاء مرضية الله وللبعد عن اثام الشيطان. النفس المطمئنة : وهى النفس التى قال عنها المولى عزوجل فى كتابه العزيز"ياايتها النفس المطمئنة ارجعى الى ربك راضية مرضية فادخلى فى عبادى وادخلى جنتى" صدق الله العظيم والتى نتمنى ان نكون منها وهذه هى نفس الانبياء والرسل واولياء الله الصالحين حيث تتصالح النفس مع قرينها وتعيش فى صفاء وسلام وخضوع وحب للمولى عز وجل للفوز بالحياة الاخرة فى الجنة ان شاء الله .

وقد كانت هذه مقدمة لابد منها وان كنا نعرفها جميعا ولكن للتذكرة والعبرة بنعم الله علينا حيث كلمة الانسان من النسيان لذا يجب التذكرة من حين لاخر ولكن اخطر مافى الامر هو الجحود ونكران النعمة والجميل فان اسديت  لصديقى معروف اشكره وامتن له حتى وان كان صغيرا فمابالك بالذى منحنى كل شئ والعيش والحياة ليس هذا فحسب بل منحنى مالم يستطيع اى حاكم او رئيس او ملك على وجه الارض ان يمنحه لشعبه وبصفة خاصة الطبقة الفقيرة المعدمة التى تتمنى ان تسكن فى اية شقة بل غرفة ايجار وليست تمليك حيث يقدمون الطلبات بالسنين للمحافظة ويقبلون الاقدام ليحصلوا على هذه الامنية الغالية بالنسبة لهم ولكن لو تأملنا حكمة الله فى خلقه منذ بدء خلق الجنين فى بطن امه لوجدنا ان الله يهب كل انسان منذ ولادته شقة ربانية مسجلة باسمه تمليك وليست ايجار ولا يطلب منه شئ سوى المحافظة على هذا العقار وصيانته حتى لاتتهدم اجزاء منه او ينهار تماما وهذا اقل شكر يمكن ان نقدمه للمولى عز وجل من الحفاظ على نعمه علينا وقد يبدو الحديث غريب او غير مفهوم ولكننا اذا نظرنا ببساطة نجد ان النفس حينما يمنحها الله عز وجل نفخة الروح يبأ فى بناء شقتها الربانية لتسكن فيها الا وهو جسد الانسان فلو نظرنا الى جسد الانسان وقارناه بالشقة لوجدنا تشابه كبير يصل احيانا الى حد التطابق لان نفخ الروح من الله هى ايذان ببدء الحياة منذ بدء الخليقة "سيدنا ادم" تنزل من السماء لتسكن فى الجسد" الشقة الربانية" وقد اكون مخطئ او على صواب ولكن دعنا نتأمل بهدوء وببساطة شديدة حيث انى لست دكتور ولكنى متأمل فقط فى معجزة الخلق والشقة الربانية التمليك"جسم الانسان" .

يقول المولى عز وجل فى كتابه العزيز:

" ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين . ثم جعلناه نطفة فى قرار مكين . ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم انشأناه خلقا اخر فتبارك الله احسن الخالقين". "سورة المؤمنين".

"ومن اياته ان خلقكم من تراب ثم اذا انتم بشر تنتشرون"

"ومن اياته خلق السموات والارض واختلاف السنتكم والوانكم ان فى ذلك لايات للعالمين".

مقارنة بين اعضاء جسم الانسان والشقة الربانية:

لقد خلق الله الانسان من الوان التراب –حيث يوجد التراب الابيض والاخضر والاحمر والازرق والاصهب والدقيق والخشن واذا اعتبرنا ان لون التراب  "لون جدران الشقة الربانية"= يشابه لون بشرة الانسان

لذا نجد تباين الوان البشر من اسود الى ابيض الى اصفر ...وهكذا

ثم اذا استكملنا هذا البنيان الربانى نجد عند تكوين الرحم فى بطن امه تبنى له هذه الشقة الربانية من لحم وعظم ليسكن فيها ولتحميه طيلة حياته ولذا تعانى الام معاناة شديدة عند الولادة لان ماتكون فى رحمها ليست روح فقط بل بناء متكامل بالخرسانة المسلحة لتسكن فيه هذه الروح ولذا لابد ان نحافظ على هذا البناء الربانى التمليك الذى يشابه ايضا اية عقار مسلح ويتطلب المحافظة عليه وصيانته وبصفة خاصة عند الكبر والشيخوخة حتى لا تقع او تنهار غرفاته.

وسقف هذه الشقة الربانية = راس الانسان وهو اعلى شئ

ومواسير المياه هى= عروق الانسان فانسدادها يؤدى الى حدوث جلطات وتسليكها يؤدى الى سهولة جريان الدم

والقلب هو= صالون الشقة او الانتريه الذى تستقبل فيه الزوار.

واساس الشقة هو= القدمين

واعمدة الشقة هى= العظام

ودورة المياه هى= المسالك البولية

والمطبخ هو= المعدة والامعاء لانها بيت الداء والدواء

والفلتر هو = الكلى لانها تنقى الجسم من السموم ويجب غسلها بالماء يوميا

والتكييف والتهوية هما= الرئتان

ولون الشقة هو= لون بشرة الانسان

وغرفة النوم هو= العقل الباطن الذى تختزن فيه الاشياء وتستريح فيه

وغرفة الكمبيوتر والارسال والاستقبال هو= المخ

ناهيك عن مصانع اذابة الدهون والنشويات والفرز والاختيار للفيتامينات ومايحتاجه الجسم ....الخ بدقة وقدرة متناهية تنطق بعظة الله ونعمه علينا فى كل شئ كبنى انسان بخلاف النبات والجماد والحيوان والحشرات....الخ ولا يسعنا الا ان نقول سبحان الله الحنان المنان الرحمن الرحيم سبحانك ..سبحانك..مااعظم شانك.

 

 

الفقير الى الله ياسر شرف كبير محررين مترجمين –باتحاد الاذاعة والتلفزيون Email:ysharaf37@gmai.com Mobile:01005285578
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق