]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اللى اللقاء

بواسطة: سارة مهدى  |  بتاريخ: 2012-08-27 ، الوقت: 00:26:04
  • تقييم المقالة:

 قررت ان افتح جميع ابواب حياتى ليخرج منها من يشاء بلاعقاب او كلمات وداع او حتى تانيباً او عتاب لهؤلاء الناس فليرحل من يشاء هيا لن احزن ولن ابكى على كلاً ممن سيرحل أو سبق ان رحلوا فلقد فتحت جميع الابواب على كلتا مصراعيها وبكامل قواى المنهكة تحاملت ليخرج من يريد وليأتى من يريد فلم اعد أعبأ بمن لا يزال هنا فى حياتى فقلبى لم يعد يحتمل المزيد من كل هذه المشاكل والهموم التى تضايقنى كل مدى الى ابعد الحدود ..فمن رحل فلقد رحل وانتهى ومن سيأتى بعد ذلك لم يعد ذى اهمية لى ولا يشغل أى مساحة صغيرة فى عقلى فالحياة قصيرة ولا وقت فيها للمزيد من الأحزان والنحيب والبكاء على من لا يقدرون قيمة دموعك التى تنساب على خدك من اجل من تحبهم وهم لا يدركون كم تحبهم ومقدار حبك لهم ... انت ايضاً مذنباً مثلهم فاللوم لا يقع عليهم وحدهم انما انت شريكاً أيضاً وسبباً لشقائك وحزنك ولعذابك فلا تلوم سوى نفسك فانت م نجلبت كل هذا العناء الى باب قلبك ولحياتك بأكملها فانا ايضاً الومك فأنت الذى تخيرت اناس لا يستحقون ان تضعهم فى مكانة معينة تستحق الحب والاحترام والتقدير أنت من منحتهم الحنان والمزيد من الاهتمام والرعاية ومنحتهم بقلبك الطيب المقدرة على الأيذاء فانت من منحتهم حيزا لا يستحقونه وتذرف الان الكثير من الدموع من اجلهم كيف انت تحبهم وهم لا يدركون حقاً مقدرا حبك لهم ..سارة مهدى‏


http://www.facebook.com/photo.php?fbid=485631258115933&set=a.369609819718078.97894.369601206385606&type=1&theater


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق