]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حسن السعدنى يكتب :عصر البلطجة ثروة الحرام

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-08-26 ، الوقت: 20:00:58
  • تقييم المقالة:

على حسن السعدنى يكتب :

 

 

عصر  البلطجة ثروة الحرام

 

 بلدى بلد الامن والامان مصر بلد الجميع تحمى الضعيف وتاوى المحتاج  وتعطى بون حساب ولكن ماذا حدث اليوم ظهرا ظاهرة فاحشة هى ظاهرة البلطجة والفتوات هل نعود للوراء لزمن الافلام التى تتحدث عن الفتوة والبلطجية نحن فى زمن العولمة والتقدم الاقتصادى ولكن اول مرة اى فى حيتى تقدم لقنوان الاجرام الذى يضعة البلطجة هذا العالم الذى يحمل اوضع وقاونين غريبة البلطجى يتكلم انة رجل صاحب حق ورسالة يحمى الضعيف ويساعد الناس فى اخذ حقوقم فهو يقنع نفسه انة الرجل العادل  اليوم وانا اتابع الجرئد قرات خبر القبض على بلطجى مشهور فى الاسكندرية  يعيش فى قصر بمنطقة كنج مريوط هذا الرجل كان فى رحلة الى لبنان ثم عاد الى قصرة فى مصر  وقد تم القبض علية واثناء تفتيش قصر توجد اسود  وكلاب واسلحة ولدية حسابات فى البنوك بالملاين من اين لرجل مثل هذا لا شهادة ولا وظيفة ولا حتى يذكر الله فى افعالة  علينا نسال النظام القديم الذى جعل  رجال الاجرا رجال مال وثروة طبعا موسم للانتخابات المزوارة ومواسم للمحليات ومواسم للعمليات المشبوهة هل هذا يرضى الله من اشخاص كانت مسؤلة عن وطن وشعب مقسم الى اطفال  وشيوخ ونساء ورجال وشباب واعراض واعراف وديانات وثقافات اليوم اسال هل كانت تدار مصر على تربيزة البلطجى ومفاوضات رجال النظام القديم تلك البورة الاجرامية الموجودة فى المجتمع هى بورة وحصاد هذا النظام المستبد الفساد  كيف تترك البلاد الى اليوم وهى تحمل هذا القانون الذى يضعة البلطجية اليوم هولاء بعد سجن اسيادهم كل ما يفعلوة  السيطرة على الضعفاء او فرض الاتوات اوخطف الى صالح شخص ملوث او التحرش بالسيادات  لانعم تعودون على الاجرام والقتل والنهبهولاء الاشخاص الذين لايعرفون طريق الحلال فهم ليس يرون الى مال الحرام والثروات الحرام اوالاشخاص النتفعة من فرضة بلطجتهم فكيف مثل هولاء يعشون فى مجتمع مصر الحديثة التى لا تعرف سوى الامن والامان ادعوا الله ان ينجاح الامن فى مصر ان يصل بها الى الامان ويصل به الى نهاية هذة البوار الاجرامية التى نعيش فيه من اتار نظام فاسد انهى عصرة الى الابد 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق