]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

الحرية ( مقاربة فلسفية)

بواسطة: benabdallah  |  بتاريخ: 2011-07-25 ، الوقت: 23:38:00
  • تقييم المقالة:

تبعا للإشكاليات التي طرحنا في مقدمة الموضوع نجد أنفسنا مضطرين منهجيا إلى تقسيم الموضوع إلى محاور أساسية , تضعنا في مواجهة إشكالية الحرية ومحاولة مقاربتها فلسفيا . كما يلى:                                                               1- الحرية والحثمية:      إذاكانت الحرية في المنظور الفلسفي هي قدرة الشخص على الإختيار وفق غايات يضعها لنفسه ووفق إرادته, فهل معنى ذلك أنه حر؟ أم أنه خاضع لحتمية هذه الغايات نفسها؟                                                     في كتاب (مفهوم الحرية ) عالج عبدالله العروي إشكالية الحرية من منظور تاريخي , فوجد أن الحرية غالبا ما تطرح كإشكالية بالقياس إلى إكراهات خارجية , ففي العصور الوسطى مثلا كانت الحرية تطرح قياسا بالقدر ألإلهي , وأن الإنسان لايفعل إلا ما قدر له (ما قدره الله له) . أما في العصر الحديث فقد طرحت بالقياس إلى معطيات العلم , وكان ذلك على مستويين:                                                                                                                                                    أ_ : مستوى علوم الطبيعة :                                                                                                                            يرى ع العروي هنا أن تجدد الإهتمام بمسألة الحرية يرجع أساسا إلى المخاوف التي يطرحها التقدم العلمي والتيكنواوجي , وتهديده للإنسان وحريته. فالتطور الذي يشهده العلم يشير الى أنه قد يقلص من دائرة حرية الإنسان ويضع وسائل للتحكم فيها , ومن هنا ضرورة التفكير مرة أخرىوبجدية في حرية الإنسان أمام التطور العلمي وما يطرحه من إكراهات جديدة. إدن نفهم من هذا أن العلم بالقدر الدي يخدم به حريتنا بنفس القدر يقلص منها ويهددها . وهذا ما جعل كارل بوبر في كتابه (عقد المدهب التالريخي) أن حاول التوفيق بين حرية الوجدان وحتمية العلم الطبيعي . فقد نصب بوبر نفسه كناقد للنزعة الحتمية في مجال العلوم الإنسانية , والتي ذهب روادها الكبار إلى أن الإنسان معطى قبلي محكوم بحتميات نفسية ( فرويد) واجتماعية (إ- دوركهايم) وتاريخية (هيجل )... وانصر بوبر كارل في المقابل للنزعة اللاحتمية . ولكنه لم يعتبر أبدا أن الحرية مطلقة , بل رأى أنها خاضعة لمحددات وقواعد موروثة عبر السياقات والظروف المحيطة . فآعتبر أن حرية الإبداع حرية ولكنها خاضعة لثلاتة محددات وهي :                                   1: إكراهات العلم الطبيعي                                                                                                                          2: محددات عالم الأحاسيس                                                                                                                     3: قوانين الفكر                                                                                                                             فالمبدع يشبه المستكشف فهو حر في أن يختار طريقا من عدة طرق بحسب إختياره بشرط واحد هو أن يضع المحددات السالفة بعين الإعتبار.(يتبع...........)


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق