]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قلبي وقلمي وقهوتي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-08-26 ، الوقت: 08:52:31
  • تقييم المقالة:
      انتظرك ما شاء الله من الأيام   ارجو ان تكون بسعادة وهناء   وبي لهفة اليك واشتياق   وارتشف قهوتي المطيبة بالهال   وبين الرشفات قصائد حب ووفاء   ومع دخانها المتصاعد هنا وهناك   أسافر لشخصك الغائب شهرا"   والحاضر سنوات ودهرا   ما زال القلب ينبض حروفا   ويعيش على الكلمات   أحبك فعلا واحدا   وما في ذاتي لا تكفيه كل الافعال   تعتلي عرش افكاري   تقود كل خيالاي   وتسير لي أقلامي   انت مترجم مشاعري واحاسيسي   بأنملتي أكتب في الريح   أقول لك أنت الكون الفسيح   أنت القاموس الثمين   مفسر حلمي الكبير   عذرا من الشعر الفصيح   انت الشعر الحر   الجرىء   بقوافي وبلا اوزان   قرين الفراهيدي الكبير   مستفعلن فاعلن فعولن   انت الحب والحبيب   والمحبوب   انت العشق والعاشق   والمعشوق

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • جمان | 2012-08-29
    جميل للغاية
  • الخضر التهامي الورياشي | 2012-08-26

    كلمة "صاحب" في الثقافة العربية لا تحمل أي معنى سيء ، كما تحمله كلمة "صديق" أو "رفيق" أو "أنيس" ... في الثقافات الأخرى . بل هي كلمة تحمل دلالات إنسانية راقية ، وإيحاءات أخلاقية نبيلة . وكثيرا ما استخدمت في لغة القرآن لمعاني سامية ، وأغراض واضحة ، أكثر مما استخدمت كلمة "صديق" .. وهذه قد وردت في القرآن مرتين فقط : مرة في سورة الشعراء ، ومرة في سورة النور .. في حين أن كلمة "صاحب" وردت بكثرة ، وفي مختلف الحالات والصيغ .. وزيادة فإن الله سبحانه وتعالى قال عن ذاته العلية ، في سورة الأنعام : " أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة ..." 

    والصاحب الذي أشرت إليه في تعقيبي ، لم أتصوره رجلا من لحم ودم ، يأكل الطعام ويمشي في الأسواق وتعشقه النساء ، بل تخيلته كائنا أدبيا ، يحيا في عالم المجاز ، ولا يعيش في دنيا الواقع .

    وهذا هو اعتذاري .

    أما عن قضية الشعر الحديث ، فأنا درست أن الشاعر قد لا يلتزم بالقافية ونفس الروي ، ولكن يخضع للأوزان و الموسيقى ؛ فالشعر يسمى شعرا لأن له وزنا يتقيد به الشاعر ليؤثر به على السامع والقارئ .

    • لطيفة خالد | 2012-08-26
      ولا تعلو العين فوق الحاجب انا لم اقصد الا الاعتقاد الخاطىء لذلك طلبت الاعتذار ولكن الثقافات المتداخلة في حياتنا والخطأ الشائع هو من يجب ان يعتذر لكلينا شكرا ايها الخضر لانك استفزيت انسانيتي ولانك كتبت التفصيل المفيد شكرا من القلب 
  • الخضر التهامي الورياشي | 2012-08-26

    كما سكبت القهوة في الفنجان ، سكبت معها هذه الخاطرة على الورق ، فارتشفت و ارتشفنا .. وارتوينا و لم ترتو أنت من اللوعة و الشوق !!

    و إليك مني بعض ملاحظات حول كلمات ، لو أنك تريثت قليلا ، واستحضرت غيرها ، لكانت المعاني تامـة ، منها :

    ( ومع دخانها المتصاعد ... ) حبذا لو قلت : مع بخارها المتصاعد ؛ فالدخان يكون بفعل النار أو اللهب ؛ أما البخار فينتج من سخونة السائل ، وكل ما هو ماء .

    ( أنت القاموس الثمين ... ) حبذا لو قلت : أنت القاموس المحيط .

    ( بقوافي و بلا أوزان ... ) .. القوافي يا سيدتي تستلزم الأوزان ، وما دام أن صاحبك قرين للفراهيدي ، مؤسس فن العروض ، فلا بد أن تكون القوافي والأوزان حاضرة ...

    ( أنملتي ... ) الكلمة صحيحة ، و لكن بما أن ما قبلها كان على صيغة الجمع ، و هذا الحب الكبير الطاغي يسلزم الجمع ، كان من الأحسن أن تقولي : أناملي ..

    وشكرا لك على هذه القهوة .

    • لطيفة خالد | 2012-08-26
      الزميل الخضر اولا لكي تبقى القلوب ناصعة ولا تحمل جفاء احب ان اسجل اعتراضي على كلمة صاحبك..وتدين لي باعتذار أنا وان كنت مثل حروفي منطلقة الا انني شرقية عربية مؤمنةومسلمة ولا وجود لهذه الكلمة في قاموسي وان شردت بعض حروفي احيانا الا انها سرعان ما ترجع الى الاصول وبالنسبة للدخان معك حق ولكن يحق لي ان اشعل الصورة واستبدل الكلمات بما يسمى المجاز ولايصال الفكرة وهي نار الحب الموازية لدخان الفنجان وانا معك بالنسبة للقاموس ولكن انا لا احب القيود واخيرا ط يا اخي ويا زميلي  هل نستطيع الكتابة الا بقلم واحد مهما عظم الحب وكانت المشاعر قوية فما لها الا قلم واحد وانملة وحيدة لتكتب وتعبر وشكرا على النقد ..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق