]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نجاح الثورة العربية و فرض احترام كرامة المواطن العربى

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-08-26 ، الوقت: 06:05:42
  • تقييم المقالة:

كان الانسان العربى المسلم فى ما مضى لما كان المسلمون فى قمة عزهم اسياد العالم لا يقدر بمال يفتدى واحدا بالاف الرجال الغير مسلمين فانعكس الوضع الان فاصبح الكافر الخنزير يفتدى بالاف من العرب المسلمين معنى هدا ان العالم باسره لم يعد يحترم كرامة النسان العربى ولم يعد يعطه وزنا بالرغم من القدرة الداتية التى تملكها الامة العربية و التى ان  استعملتها و وضعتها فى الميزان تجبر اعداءها على احترام كرامة المواطن العربى لكن......كيف تفرض الانظمة القائمة على راس الدول العربية احترام المواطن العربى خارج الحدود وهى تهينه داخل بلاده

من هدا المنطلق قامت ثورة تونس و تلتها ثورة مصر و ليبيا لفرض كرامة المواطن داخل بلاده اولا و العمل على اعادة ترتيب البيت العربى من الداخل و المضى قدما الى فرض احترام الغرب لقدرات الامة العربية و لما استرجاع هيبتها و هيبة مواطنيها و استرداد ما سلب منهم بالقوة

تسعى اسرائيل و حليفتها افشال الثورة فى تونس و فى مصر و فى سائر البلدان العربية فوضعت استراتيجيات و وزعت الملائين الدولارات على عملائها السياسيين المعارضين لتشكيل عصابات تبث الفوضى و تنهب الممتلكات العامة و الخاصة و دلك لغاية افشال الثورات العربية و التى ان نجحت تفشل اسرائيل فى المضى قدما فى تنفيد برنامج هيمنتها  حيث لم تعد قادرة على اهانة المواطن العربى او حتى مواصلة احتلال الاراضى العربية بارادتها بعيدة على مشيئة المجتمع الدولى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق