]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما أغنى عنه صمته

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-08-26 ، الوقت: 04:27:56
  • تقييم المقالة:

ألا تبا لصمت يستبيح ضياع

يكوي ألسنة الكلام .. خداع 

يضرب وجه الحرف صاع

إن يرد ....    بألف صاع 

--------------------------- 

تبا لأسئلة لاتجيب ولا تجاب 

تطوف بأروقة الكلام ضباع 

فلا هي أرست للسطور كتاب 

ولا هي أرخت عن خبئ قناع 

---------------------------  

تبت يدا من يكف سطورا 

هي في الحقيقة مرفأ وحضور

ألا تبت يداه من يجف مداد 

مدد هو وللحياة قصور 

-------------------- 

تبت يداك يا ابن أمي 

إن تكتف منك

في بحر الكلام

بصمت 

وإن تعلن على الحياة

صيام

تبت يداك 

صر بعيدا .. قد حان وقت

فطام

لو كان بد أن تعيش

صامتا 

فاصرخ لتوك 

قد حان وقت

خصامي 

-------------------------  


... المقالة التالية »
  • لطيفة خالد | 2012-08-26
    صمتك شاعر هجر الأقلام وسكن في غار الورق ولما سطعت شمس كلامه أحرقت بنيرانها اليباس والحطب.وانسابت الحروف تهدر طوفان من الصخب والتمرد والعجب.تبت الظروف التي تكبل القلم وتبت كل يد لا تزيح عن الشاعر الحزن والوجع....

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق