]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حسن السعدنى يكتب : حلال لى حرام لغيرى

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-08-25 ، الوقت: 17:19:27
  • تقييم المقالة:


 

 

 على حسن السعدنى يكتب

 

حلال لنفسى حرام لغيرى

 

منزو بداية فترة الرئسة  وفوز الدكتور محمد مرسى بمنصب رئيس الجمهورية وبعدها مباشرة اعلان استقالة من رئسة وعضوية حزب الحرية والعادلة واعلن ان لا يوجد متحدث باسم الرئسة سوى الرئسة وان الحزب لس لة صلة بالرئسة نهايا وتم تعين الدكتور ياسر على متحدث باسم رئسة الجمهورية  رسميا ولكن ما نرة اليوم ان الجماعات الاسلامية وخاصة القيادين بحزب الحرية والعادلة يتحدثون عن قرارت ليس لها علاقة بهم فكيف يكون ذلك وما الصفة التى يتحدثون بها هل نحن فى صداد حزب وطنى جديد وغرب الاموار انهم يندون بتطهير الاعلام ويقولون انهم يريدون تطهير الاعلام والصحف من الفساد ونشر الاكاذيب والفتن   فكيف يكون ذلك وبعض الذين ينادون بذلك يخرجون بتصريحات من افوههم دون اى صفة رسمية او قرار رسمة الى جانب انهم ليس لهم اى صفة تخص هذا الشاءن ارى اليوم عكس ذلك كيف يكون القول وعكسة هل هما يحرجون الرئيس باطلاق بعض الردود والاقويل ام يتدخلون دون وجة حق فى شؤن البلاد وهذا سبب رثسى الذى جعل بعض اموطنين يبدون قلقهم من حكم الاخوان  اليوم نرى هناك قرارت اصدرها الرئيس  محمد مرسى كانت حسامة  ولكن سرعا ما يخرج القيادين بحزب الحرية ويصر منهم اقويل تطيح فرحة الشعب  حلال موقف القيادين بحزب الحرية والعدلة حلال وحرام ان يتكلم احد اخر  هل احديثهم شيقة وجزبة واى طرف اخر غير عاقل  الغريب انم يرفدون الاسائة بهم فكبف يخرج منهم تصريحات بالاساءة والتطول علينا ان نعلم ان اليوم نحن نسير فى مركب واحدة مركب مصر التى تسير للاصلاح لاتتحول البلاد الى النقاد والنتقود واذا كانت حرية الراى مسموحة لطرف لايجوز ان يحم منها طرف اخر نحن نعيش تحت مظلة حكم القانون والتشريع ولي التصريحات الغير مسؤلة والاشاعات فلا يجب استفزاز الموطن فى الشارع بتصريحات واقويال فى الاعلام وفى الطرق وجميع الامكان  بطريقة غير مسؤلة  ولا يجب مهاجمة اى طرف يعبر عن رئية مدام انة لايمس شخصة بذاتة فهل حلا لكم  ايه الجماعة وحرم لغيركم التعبير اين الديمقراطية  وفهم سلوك الاخر ليس من حق شخص ان يتحدث عن لسان رئيس الدولة سوى ما يفوضة سيادة الرئيس وهذا الحق المشروع وليس يتحدث شخص بكلام  عبرة عن ميول كيف نصف شخص فى وسائل الاعلام بانهو مختال وكيف نرد على الاسائة بالاساءات العديدة   وكيف نسب المتظهر ونصف كل معترض انه ثورة مضادة  لا يجوز  ان ما يعرض يكون ثورة مضادة ومن يؤيد يكون مع الجماعة ايها السادة نحن نعيش فى زمن الثورات العربية فالثورة تامر تطاع مدام القانون يطبق ومدام الطلبات مشروعة ومحقوقة وما لايحل بالفع يحل بالتفوض وهذا هو العدل وليس حل لنفسى وحرام لغيرى اتما ان تقفون مع النفس  وتتطهرون من بدخلكم يجل صورتكم لدى الشارع مسيئة  اوتصريحات غير رسمية من الجماعات او القيادين التطهير ليس فى الحكومة فقط بل فى الانفس والاشخاص والجماعات اتقى اللة يا مصرى فى مصر

 

  

 

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق