]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حسن السعدنى يكتب :فكرة عامة عن الأمم المتحدة جزء 1

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-08-25 ، الوقت: 13:53:28
  • تقييم المقالة:

على حسن السعدنى يكتب :

- تأسيس الأمم المتحدة : الجزء الاول

       من المتفق عليه أن قيام الحرب العالمية الثانية وفشل عصبة الأمم في مجابهة العوامل التي أدت إلى اشتعال نيراانها لا يرجع إلى عيب أصيل في ذات فكرة إيجاد منظمة دولية عالمية النطاق، سياسية الأختصاص، تقوم على حفظ الأمن والسلام في العالم وحل المنازعات الدولية بالطرق السلمية وانما يرجع الفشل إلى ما لا بس انشاءها ثم تطورها من ظروف سياسية انقصت – إلى حد بعيد – من فاعليتها ومقدرتها على القيام بدورها، ومواجهة ما تعرضت له من أزمات متعاقبة ومن ثم كان من المنطقي أن يتجة تفكير الحلفاء – ولما تنتهي الحرب بعد – إلى أن تستبدل بالعصبة منظمة جديدة يكتمل لها ما أفقدته العصبة من أسباب الفاعلية والنجاح.

       وقد تبلور هذا التفكير بعد مشاورات متعاقبة في بيان صدر في موسكو في 30 أكتوبر سنة 1943 وقعه وزراء خارجية الإتحاد السوفيتي والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وسفير الصين في موسكو معلنين فيه عزمهم على انشاء منظمة دولية جديدة تقوم على حفظ الأمن والسلام في العالم – دونما مساس بسيادة الدول المشتركة فيها ، ثم تأكد هذا العزم في البيان الصادر في طهران في أول ديسمبر 1943، والمتضمن نتائج ما داربين تشرشل وستالين من مباحثات.

       وتنفيذاً لما اتفق عليه في موسكو اجتمع ممثلون للدول الأربع في "دمبرتون أوكس" بالولايات المتحدة الأمريكية في الفترة من 21 من أغسطس إلى 7 من أكتوبر سنة 1944 لوضع مشروع أولى للنظام القانوني للمنظمة المقترح انشاؤها والتي تقرر  

تسميتها "بالأمم المتحدة" وهو الإسم الذي أطلقته على نفسها الدول المحاربة لقوى المحور أعتباراً من أول يناير 1942.

       وبالرغم من شمول مقترحات "دومبرتون أوكس" لمختلف جوانب النظام القانوني للمنظمة المقترحة، إلا أنها لم تتناول المسائل الاساسية بالغة الأهمية (خاصة نظام التصويت في مجلس الأمن)، فقد رؤى ترك البت فيها لإجتماع يعقده الأقطاب الثلاثة في مستقبل قريب، وقد عقد هذا الاجتماع بالفعل في شهر فبراير عام 1945 في مدينة "يالتا" بالقرم (الإتحاد السوفيتي) واتفق الأقطاب الثلاثة خلاله على المسائل الأساسية المتعلقة بالنظام القانوني للمنظمة المقترحة، كما أتفقوا على وضع التوازن الذي ينبغي أن يسود العالم في رأيهم بعد إنتهاء الحرب، وعلى تحديد مناطق النفوذ التي سوف تختص بها مستقبلاً كل من الدول الثلاث المنتصره (الولايات المتحدة وبريطانيا والإتحاد السوفيتي). ولا زال هذا الإتفاق كما هو معروف حجر الزاوية في العلاقات الدولية بين الكتلتين حتى يومنا هذا.

       وبتمام الإتفاق في "يالتا" على النقط الأساسية المتعلقة بالنظام القانوني للمنظمة، تقرر الدعوة إلى مؤتمر دولي يعقد في مدينة سان فرانسسكو بالولايات المتحدة إعتباراً من 25 من إبريل عام 1945 تدعي إليه كافة الدول الموقعة على تصريح الأمم المتحدة ، وكل دولة تعلن الحرب على ألمانيا أو اليابان في موعد غايته أول مارس سنة 1945. وقد عقد هذا المؤتمر المسمى بمؤتمر الأمم المتحدة للتنظيم الدولي في الموعد المقرر له واشتركت في أعماله خمسون دولة هي دول الأمم المتحدة عدا بولندا، وكل من الدانمارك والأرجنتين وأوكرانيا وروسيا البيضاء.

       وقد أنهى المؤتمر أعماله في 26 من يونيو عام 1945 بعد شهرين من الاجتماعات، أنتهت خلالها الحرب في أوروبا باستسلام ألمانيا في 8 من مايو 1945 بالإتفاق على ميثاق يتكون من مائة وأحدى عشرة مادة، وعلى نظام أساسي لمحكمة العدل الدولية، دخلا (النظام والميثاق) في دور النفاذ أعتباراً من 24 من أكتوبر عام 1945 بعد حوالي شهرين من استسلام اليابان في أغسطس 1945، وذلك بتمام إيداع وثائق تصديق الدول الخمس الكبرى والأغلبية البسيطة للدول الأخرى.

       وفي العاشر من يناير عام 1946 عقدت الجمعية العامة للمنظمة أولى جلساتها في مدينة " لندن " حيث قررت في الرابع عشر من فبراير عام 1946 اختيار مدينة  نييورك مقر له 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق