]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

وبقلمي الرصاص

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-08-25 ، الوقت: 11:12:51
  • تقييم المقالة:

وبكل اخلاص كتب قلمي الرصاص نهاية الامير والراعية الامير المقطوع اللسان والراعية الطليقة اللسان....قال لها وبلسانها لم اتعود ان اطلق الكلمات مثلك ولن اعتاد حياة الغابات.خذي لسانك واذهبي في سبيلك ودعيني انا اواجه قدري هي حكمة بليغة اشكر ربي وأحمده عليها صحيح انني بلا لسان ولكنني اسمع وافكر وارى ومن تتقبلني هكذا على الرحب والسعة .

اذهبي يا راعية الغنم واعزفي الحان واشجان واحزان وافراح وكل مرة سآتي بها الى هنا سوف اسلم عليك وعلى غنماتك وسوف استمع اليك شكرا على لسانك خذيه لم اعد احتاجه .ويا راعية حافظي عليه ممكن انك بلسان وانا بدون ولكن غير مهم سوف اقنع الملك ان الله سبحانه اخذ مني لسان واعطاني انسان ...واذا ما اراد ان يسمعني فليراقب أفعالي خذي لسانك وامض انها أول وآخر كلماتي .

عذرا يا راعية لم استطع ان اقبل عرضك انا لم اتعود على الهمجية انا عندي خدم وحشم هم يلبون طلباتي وينفذون أوامري.

وداعا" يا ابنة الغابة لك كهفك ولي قصري لك لسانك ولي أذناي .

ولما رجع الى القصر شعر بقوة رهيبة في فمه وانطلق لسانه ...لقد أعاد الله له لسانه ولانه آمن بربه وبقضائه وبقدره.

وحكى لوالده عن الراعية فما كان من الملك الا ان طلب من الامير ان يرحل الى الغابة ويعيش هناك مع راعية الغنم ويشكر الله على نعمه الكثيرة حيث اهداه عروس وحياة جديدة واعاد له لسانه.هي رؤيا الملك تحققت ونفذ امر الله.وتزوج الامير والراعية وانجبا صبيان وبنات وجعلا من الغابة كلها بيتهما الكبير السعيد.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-08-26
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السادة الزملاء الذين يودونالانتساب إلى

    (صالون موقع مقالاتي الأدبي):

    تسرنا مشاركتكم، وما عليكم إلاإعلامنا بهذا في صفحة

     (أسماء المشاركين في صالون مقالاتي الأدبي)

    في مكتبة الزميل: أحمد عكاش،

     ليتم تثبيث أسمائكم وتحديد رقمكم لتعلموا موعدإنزال مقالكم.

    نكرر الترحيب بكم، مع أطيبأمنيات التقدّم، واطراد النجاح، والله ولي التوفيق.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق