]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نكران جميل ام خيانة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-08-25 ، الوقت: 08:28:47
  • تقييم المقالة:

فى كل اعتداء تتعرض اليه اى دولة عربية نرى التونسى يشارك بكل ما ؤوتى من قوة لمؤازرة اخيه فى العروبة و الدين و يضحى بدمه فى دحر المعتدين على حرمته فكم من قتيل تونسى استشهد فى العراق و فلسطين و مصر و الجزائر و ليبيا

ففى الاحداث الاخيرة بالقطر الليبى الشقيق ضحى كل تونسى بكل ما يكسب لمؤازرة اخوانه الليبيين بالرغم من تواضع امكانياته المادية فاستضافوا الفارين منهم من ويلات الحرب و اسكنونهم ديارهم و اطعموهم و اشعروهم بالامان و العالم باسره شاهدا على حسن معاملتهم فاعتبوروهم اخوانهم الا انهم بعد انتهاء الحرب قابل المواطن اللينى مروءة و شهامة التونسى بالخيانة و الغدر و نكران الجميل فوقع الاعتداء على اغلب التونسيين المتواجدين فى ليبيا و اطردوهم و سلبوا منهم اموالهم

اهل المروءة من العرب نعرفهم انا شخصيا اعتبر الجزائرى للتونسى رحمة و التونسى للجزائرى اكثر من رحمة و ما بقى لا يجوز لى ان اتكلم فيه تقديرا لديننا الحنيف و كفى بالله شهيدا


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق