]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اليونيسكو- الإيسيسكو- اليونيسف / الدخول الإجتماعي / الرسالة ,الصوت,والدرس

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-08-25 ، الوقت: 08:00:40
  • تقييم المقالة:

 

الدخول الإجتماعي,ومنه ماقبل التمدرسي والمدرسي والمتوسط والثانوي البيداغوجي,ومابعد التمدرسي الأوندراغوجي على الأبواب,وسائر افراد المجتمع صارت معنية بقضية المدرسة والتمدرس من المهد الى اللحد كما يحثتا به ديننا الشريف,او من البيداغوجيا الى الأوندراغوجيا كما تنص عليه جميع المعاهدات والمنظمات التي ترعى أطفال التمدرس ومابعده,الحكومية منها وغير الحكومية,التنظيرية والعملية,بغية المساهمة في حضارة التربية الإنسانية الشاملة. يوم ان تفتحت المدرسة على المحيط,,تؤتر وتتأثروفق قانون وتشريع مدرسي يسعى ان يكون عالميا,قانون الجماعات التربوية 778 التي تربطه بأحكام عامة واحكام خاصة مع سائر هيئاته: -        احكام خاصة بالتلميذ محور العملية التعلمية التعليمية -        احكام خاصة بالأستاذ فاعل ومنشط ومرشد وموجه -        احكام خاصة بالإدارة التخطيط.. التنظيم.. المراقبة ...المتابعة -        احكام خاصة بالأولياء كشركاء اجتماعييين اساسييين بالعملية التربوية البيداغوجية المالية والمادية. وبفعل تطور وتعقد وتداخل وتشابك دواليب حياة المجتمعات والشعوب والدول, كان لابد للمدرسة ان تشهد هذا التحول والتنقل ,وتعمل على ازدهار الإنسان ومحيطه المعاش.في عصر يشهد فيه انفجار وانتشار المعلومة عبر وسائط عالمية عابرة للحدود المحلية المتعاهد عليها.عبر الطارئ في تغيير الأفكار والمناهج والبرامج التي تسير العمل التربوي البيداغوجي.ولما كانت وزارات التربية غير قادرة بمفردها غلى ايجاد حلول لأسئلة الراهن سواء بالوسط المدرسي او خارجه,وعلى ايجاد حلول لمشاكل الإنسان ومشاكل البيئة,كان لازما عليها  ان تبحث على شركاء آخرين ليتحملوا معها أعباء هذه الرسالة النبيلة والثقيلة, بنهوض الإنسان وفي سبيل المحافظة على انسانيته,عبر الطفل والمراهق والراشد,الطفل أب الر جل,والرجل اب الإنسان,تحت شعار قديم يجدد نفسه باستمرار:ابدأوا بمعرفة ابنائكم فانكم لاتعرفونهم. ولما كانت المعرفة اساسا,كانت لابد من التربية لتكون لها أسا,وكان لابد من وجود شركاء ,ومنظمات محليين واقليميين عالميين مثل: -        منظمة الإمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكوunesco/تساهم الجزائر ب 5ملايين يورو للطوارئ وتمويل اصلاح المنظمة. -        المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة isesco -        منظمة الأمم المتحدة للطفولة unicef دون ان ننسى دور جمعية اولياء التلاميذ. الا ان جرت العادة وابان اي دخول مدرسي اجتماعي,ان تقدم وزارة التربية لمختلف المدارس عبر الوطن درسا افتتاحيا,تستهل به االمدرسة مناهجها وبرامجها,على الغالب مايصل الدرس متأخرا,ويفقد قيمته ووهجه المعرفي التربوي البيداغوجي,كما يغلب عليه طابع الإرتجال والتسرع.لكن حتى يتم دخول مدرسي ناجح اجتماعي حضاري يخدم الأهداف البعيدة والقريبة للتربية لابد ان تقدم اضافات عن الدرس كما هو معمول به عالميا وحضاريا: 1-الشعار:شعار السنة ما يخدم الأهداف التربوية للسنة 2-الدرس الإفتتاحي نموذجا,عادة ما يتخذ توعويا وتعبويا 3-الصوت التربوي / او الرسالة التربوية الذي يجب ان يلقى في كل المدارس الإبتدائية والمتوسط والثانوي,صوت تكتبه شخصية وطنية او عالمية,ويلقى بصوته نموذجا في يوم واحد ارجاء كل مدارس الوطن او المعمورة ولما كانت رسالة التربية مقرونة بالثقافة معقودة على الطفولة والناشئة واليافعين,كان على المدرسة ان تحطم جدارها الرابع:(التلميذ – المدرس -  الإدارة – الأولياء ),وان تتفتح على المحيط العام ,وان تسعى جاهدة لتدريس ثقافة المواد عوضا عن المواد ذاتها ,تدريس ثقافة المواضيع عوضا عن المواضيع ذاتها,ثقافة الكفاءة عوضا عن الكفاءة ذاتها,ضمن مشروع مدرسي ومشروع احتماعي,ومشروع حكومي وغير حكومي يحقق رسالة التربية النبيلة التي بعثت من أجلها. ثانيا:هدف شعار المدرسة من كل بداية سنة دراسية,والرسالة

/الصوت والدرس الإفتتاحي,بغية توحيد الجهود,والرؤى المحلية والعالمية للمدرسة,(مدرسة بلا جدران )  ecole sans murs,محورها ومركز ثقلها الثقافة التربوية,غايتها الرئيسية اعادة التوازن ما بين المتمدرس ومدرسته داخليا ,وكاقة سائر الأسرة التربوية والمحيط العام.ان يتماشى جهود الجماعات التربوية والمنظمات العالمية الحكومية وغير الحكومية,وكذا الوزارة قصد تحقيق اهداف التربية العالمية,القضاء على محو الأمية,تحقيق تكافؤ الفرص,وضمان حق التمدرس للجميع,العمل الدؤوب من اجل تطوير المناهج والبرامج,بما يتماشى والتغيرات العالمية السياسية والإقتصادية والإجتماعية,ترسيخ طابع الديمقراطية والحرية والمساواة,من أجل ترسيخ تشييد حضارة جديدة للتربية ,وبغية اعتبار قطاع التربية قطاعا منتجا استثماريا في الإنسان,مركز ثقل اي تطور وتنمية منشودة.

ثالثا: لم تعد تكتفي المدرسة والمتوسطة والتانوية,جراء ثلاثة فصول تدريس بالسنة ,وثلاثة مستويات,وثلاثة مراحل استراتيجية :مدخلات ومتفاعلات ومخرجات,عن طريق تغذية مرجعة,وانما سعيها اعداد متمدرس, رأس كامل الإمتلاء في رأس كامل الإعداد,موهوب مبدع,ان يتعلم أصول اكتساب قدرات خلاقة علمية أدبية بدلا من تلقيه  هذه القيم.

2- لايقرر تقرير مصيره باتجاه مقعد بيداغوجي ,ولاسن معين للتمدرس,او الإعداد للشغل,وانما اعداده لما بعد التمدرس كلية, اعداده الى لعب ادواره الطلائعية ضمن المدرسة المدينة والمدنية الحديثة  ecole polis,أحسن معلم.

رابعا:أن تسعى المدرسة الحديثة وعبر ارسال صوتها الى مختلف الشرائح الإجتماعية الى تكييف مختلف التشريعات والأحكام الى مايقره المنطق وتصدقه التجربة ويثبته العلم,وتقيمه وتقومه الثقافة المدرسية,وانسنتها وجعلها من الإنسان وعن طريق الإنسان وصولا الى الإنسان,انما كان وتواجد

2- ان تجيب المدرسة على تساؤلات العصر:

-        ماذا يريد التلميذ من مدرسته -        ماذايريد الأولياء والجماعات التربوية عموما ومن هذا وذاك ماذا تريد المدرسة من هؤلاء جميعا وماذا تريد الدولة,من حيث القانون المدرسي ( التشريع) لايجب أن يكون مناهضا للعدالة العالمية التي قامت عليها مؤسسة المدرسة. اذن الثلاثية : صوت التربية والرسالة والدرس الإفتتاحي من مطلع كل سنه ,من لدن كل الهيئات والمنظمات العالمية والحكومية,وكذا الوزارة,ماهي الا معادلات صوتية لأي عمل خلاق هادف ناجح ,معد سلفا اعدادا كلملا,كيما تشعر المدرسة انها ليست وحيدة كذاك الدرس اليتيم الوحيد الذي يأتي متأخرا وغير كامل إبان أي دخول إجنماعي,وان المدرسة قادرة على الإجابة على كل الأسئلة التي ظلت مستعصية على رجل السياسة,ان اعتبرت المدرسة قطاعا منتجا رابحا,وان للمدرسة صوت ورسالة ودرس في بداية السنة وعند وسط السنة وفي أخر السنة والى أبد الأبدين ,يعلى ولايعلى عليه,وعندما تتكلم المدرسة حديث بألف صوت ,يجب ان يسمع  ويصمت ويسمت الجميع الى السيدة جلالة المدرسة الأحسن مدينة.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق