]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأمير وراعية الغنم

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-08-24 ، الوقت: 18:11:53
  • تقييم المقالة:
ويا سادة ويا كرام يحكى انه في سالف العصر والزمان ان ملكا" أنجب ولدا" مقطوع اللسان ولما صار الصبي شابا" قرر ان يزوجه لمن تعطيه لسانها...وهكذا بدات مسيرة البحث عن العروس ودار الجنود في البلاد وبحثوا في القصور وسألوا كل الحكام ولم يعثروا على أميرة ولا حتى جارية تقبل بشرط الزواج.... الا ان كان هناك يوما" ربيعيا والامير في رحلة صيد مع حراسه حيث وقعت عيناه على راعية الغنم وطلب من الحراس ان يجلبوها اليه فرفضت وقالت لهم من يريد ان يكلمني فلياتي الي الى هنا انا مع غنماتي لا استطيع ان اتركهم..ولم يقولوا لها ان الامير بلا لسان. نزل واتجه صوبها ولما رات كرم اخلاقه ونبله طلبت من الحراس ان يذبحوا له شات شووها واكل الامير وبان الفرح على محياه ولما انتهى من الاكل حملت الراعية الناي وبدأت تعزف ألحانا" شجية فما كان من الامير الا ان بدأ بالغناء ودهش الحراس وصدم الامير من صوته ولما انتهت الحفلة أول ما فعله الامير هو ان طلب من الراعية يدها للزواج.. احذروا يا قرائي الاحباء هل تقبل الراعية طلب الامير ام أنها سوف ترفض ؟ الجواب في المقال التالي مع ريشتي البيضاء.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • روهيت | 2012-08-25
    كلنا شوق لمقالتك التالية ..
    اعتقد انها سترفض لأن كرمه واخلاقة مستوفية من اهداف اخرى منها..
    واللسان اهو اغلى نعمة فلو اوفت معاه واهدته لسانها , سيهملها ولن يتقبلها بدون لسان ..
    لكن تبقى ظنون واعتقادات والمزيد بمقالتك التالية ,,
    سلمتي من كل سووووء

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق