]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غـثـاء !!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-08-24 ، الوقت: 11:18:16
  • تقييم المقالة:

 

 

 

كثيرا ما شغلت نفسي بأمر الشعوب العربية ، وفكرت فيما آلت إليه من أوضاع سيئة ، وأحوال رديئة ، تصور الانحطاط في أجلى صوره ، وتدعو ذوي الغيرة والمروءة والدين إلى الحسرة والحزن والتأمل ، وتفرض عليهم السؤال تلو السؤال ، والبحث عن الأسباب والآفات ، فرأيت من جانبي أن أقوى الأسباب ، وأشد الآفات ، هي الحكام ، والقادة ، وأغلب المسئولين ، في الأوطان العربية ؛ فلو أن هؤلاء هم أصحاب عزائم قوية ، وهمم عالية ، وفضائل ، وبطولات ، لأثروا في شعوبهم ، وصاروا جميعا أمة من الأبطال .. ولو أنهم أهل وطنية ، وإخلاص ، وجعلوا المثل العليا شعارات لهم في سياساتهم وبرامج حكمهم ، لرفعوا شعوبهم إلى مصاف الأمم في القمم ، ونهضوا بهم جميعا إلى الرفعة والسؤدد ؛ ذلك أن العظماء لهم إيحاء قوي ، وتأثير شديد ، على عامة الناس ، وهؤلاء يقتدون بهم في سبل الحياة و التصرف ، وطرائق العيش والتفكير والشعور أيضا ؛ فالرجل العظيم ـ كما قال إبراهيم عبد القادر المازني (1949/1889) ـ يجعل الأمم التي يظهر فيها صورة منه ، ويوحي إليها آراءه ، وعواطفه ، ونزعاته ، وأساليب تفكيره ، فإذا كانت الأمة طينتها قوية تلقت الإيحاء بقوة ، وإذا كانت ضعيفة تلقته بفتور ، ويعجبني قول بعضهم :

إن الفرق بين الأمم كالفرق بين آلة قوتها ألف حصان ، وآلة أخرى قوتها حصان واحد . فأما الأمة التي تشبه الآلة التي قوتها ألف حصان فإن العظيم يستطيع أن يصنع بها المعجزات ، ولكن ماذا يصنع بأمة كالآلة التي قوتها حصان واحد ؟!

فانظروا إلى أمتنا اليوم أي آلة تشبه ؟!

بل هي كما قال رسول الله ( ص ) : غثاء كغثاء السيل ؛ بسبب حكام هم من شر ما خلق ، لا خير فيهم ولا عدل !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق