]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما هو السبيل لابعاد الخونة و العملاء عن قيادة البلاد

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2012-08-24 ، الوقت: 06:35:47
  • تقييم المقالة:

تسعى ما تعتبر نفسها شخصيات سياسية دات نفود بحكم ما اتاها الله من بسطة فى المال و سلاسة فى الاقناع انها الاجدر لقيادة البلاد و فرض الهيمنة على العباد و دالك بغظ النظر عما يريده الشعب من هده الشخصية السياسية من خصال تتماشى و تطلعاته فى كل المجالات بما فيها العقائدية منها

اريد من هؤلاء الدين يعتبرون انفسهم شخصيات سياسية و اخص بالدكر منهم الباجى قائد السبسى ان يحسنوا قيادة انفسهم و الابتعاد عن المحرمات و الكف عن الجرائم التى ما زالوا يرتكبونها فى حق انفسهم اولا ثم فى حق الاخرين اتريدون ان ترشدوا الاخرين و انتم فى حاجة لمن يرشدكم ام حسبتم ان المال الحرام الدى تملكونه من مداخيل الكحول التى حرمها الله زادكم فى الشعور بحب الهيمنة و ادلال العباد ام تريدون العمل فى السياسة لغاية تعرفونها و تتمثل فى الافلات من المحاسبة و العقاب

الشعب التونسى اصبح واعى بكل مجريات الاحداث حدارى يا خونة يا عملاء


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق