]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مابين الكبرياء والشك والحسد

بواسطة: عاشقة الزهور  |  بتاريخ: 2012-08-24 ، الوقت: 00:23:17
  • تقييم المقالة:

حالات موجودة بالمجتمع بكثرة عند بعض الناس أحد يمر بتصرفات أصحابها ويشهد عليها ،ويطبع طابع الاستغراب وأحدهم يقوم بتصرفاتها
المشهد الأول من مجتمع اليوم: يتشاجر الصديقان فيما بينهم عن سوء تفاهم بسيط ،ينسى الأول تضحيات صديقه وحبه له ويرى كل ماقام به من إنسانية نفاق ،ويتأسف بالانخداع
ومهما شرح الصديق المبررات لايستمع ويقطع الصداقة

و ينسى تصرفاته السيئة لصديقه ويتجاهل الصفح
ويركز عن نقطة الخصومة ولايقبل الاعتدار رغم ظروف الآخر ولايسامح عن أول غلطة بسيطة
لما يقسى الصديق عن صديقه ؟ لمايعتبر طيبته نفاق ويحكم عن مشهد يمسح له الجميل
هل الخصومة وعدم الصفح عن غلطة بسيطة من باب الخبت ؟ أو من باب أنه يريد أن يتجنب أعداره حتى يحكم عليه بالغيرة
حالات مثل هذه تحصل في معظم الصداقات عند الشباب والبنات
المشهد 2 :صديقتان في فصل واحد تمدحها صديقات الثانوية أو الكلية ،عن جمالها وتبارك لها عن الفستان الجديد ،إلاصديقة روحها التي تقوم بتصرف صبياني وتغير الموضوع وتنهي المجاملة والموضوع
صديقة تستقبلها الصديقات بالتهاني عن النجاح أو الوظيفة أو الخطوبة ،أو الزواج وتبارك لها

إلاصديقة روحها تتصرف وكأنها لاتعلم وتغير الموضوع
هل هذا من باب الغيرة والحسد ؟ أو من باب أنها تذكرت ضعفها وتأخرها في هذه الأمور ولم تقصد ؟
مآلأسباب والدوافع التابعة إلى هذه الأمور حيث لانجد صديقنا القريب في مواقف حزننا وفرحنا لاشيء من هذا يشاركنا فيه
إن تعبنا وغضبنا ذهب وإن طلبنا مساعدة أعطى مبرر

إن مرضنا لايزورنا في المنزل ،ولايسأل عن صحتنا
إن فرحنا لايضحك ولانسمع منه التهاني ونستغرب بفرحة البعيد وانتباهه واهتمامه
المشهد 3: تغير الجارة أتات المنزل تتعصب الصديقة وتضعط عن الزوج حتى ،وإن اقتضى الأمر به للاقتراض
أليس هذا من باب التباهي والغيرة من الجارة ؟
فهذه ليست حياة  لأنهم يتشبهون بحياة الآخر
شخص يشتري هاتف يتعصب الصديق ويشتري مثله رغم ارتفاع سعره ويضطر للاقتراض
قال المثل المغربي:لبس قداك إيواتيك
شخص يشتري سيارة يسمع التهاني من الجميع إلا الصديق الحميم
ومايخسر عليه سوى يوجد أحسن من سيارتك كان عليك اشتراء ذلك النوع
المشهد 4: خطيب يبالغ في تحكمه لخطيبته يمنعها من التبضع في السوق حتى ،مع أمها يمنعها من زيارة جدتها حتى مع أسرتها
يتصفح لها علبة الرسائل بهاتفها يوميا ،ويمنعها من التحدت مع ابن عمها حتى وإن كان متابة أخ
ويصرخ ويأمر وينهي ولايسمح لها بالذهاب إلى حفلات الأقاريب مع أهلها ،ويهدد بفسخ الخطوبة إن عصت الأوامر
مارأيكم في نوع هؤلاء الرجال ؟
إن تجازوت الغيرة حدودها تصبح وسواس قهري مهلك بالعقل والنفس ،مع شك قاتل يهلك صاحبه ويقمع ويعدب من حوله ،حيث الحب يتحول إلى جحيم عند الطرفين
المشهد 5 : خطيبة فسخت خطوبتها بشخص مجرد مآمتنع مبادلتها الكلام الفاحش التغزلي
مارأيكم في نوع هاته النساء مع احترامي للباقي
المشهد6  : خطيب يتظاهر بالطيبة ويظهر وجهه الحقيقي بعد الزواج يقمع الزوجة ،لايهتم بها لايعطيها حرية التعبير ،ولايعطيها مبلغها الشهري
ولايأخذها معه في الخرجات والسفر والنزهة
أليس انقلابه من باب قلة الانسانية والنفاق ؟
خطيبة تغضب وتتكبر عن خطيبها عن قلة الأسباب ،إن لم يهاتفها يوم بسبب ظروف صحية أواجتماعية داخل أسرته
تقطع الخط ولاتستمع لمبرراته صبيحة غد يحاول الاتصال إلى عشر مرات ولاتجيبه ،وتقسى عليه وتتصرف معه بكبرياء
وبعد شهر تجد نفسها هي الضائعة تنزل إلى مستوى ترمي فيه الكرامة ،بالتوسل والبكاء ويجدد الخطوبة
وتكرر نفس الغلط وتبحت عن المشاكل وإن لم تسمع كلمة ياأجمل بنت في العالم تتعصب ،وتشتم وتتهمه بالكاذب ووووو
مارأيكم في نوع هاته النساء يعشقون المجاملة لايملون من سماعها ووقت عدم سماع المدح ،تعتقد الشاب لايحبهاو تتصرف تصرف صبياني
ولحظة حزنه بدل التقرب منه والمواسات لأحزانه تفسخ الخطوبة وتتسرع في ،الحكم   ولا تقبل الاعتدار
وبعد شق مسافة من الكبريات تعود وتكرر نفس الغلط

أرى هذه العلاقة من البداية ،فاشلة
وهذه التصرفات من باب الأنانية والكبرياء
والخطيبة في هذه الحالة لاتحب حبا حقيقي ومشاعرها من باب الاعجاب القوي
المشهد 7  : شخص يخون زوجته ويغيرها بالأقل ويشتت ماله عليها
          ماسبب طعنه لزوجته وتبديل عفتها وجمالها بحتالة المجتمع
          هل يحب الرجل المرأة التي تضحك عنه وتغريه?
وتبقى المشكلة أنه يكون متيم بها ويختم علاقة التسلي بالزواج رغم فسادها وينسى زوجته الطيبة التي تحبه حبا حقيقي
تشاركه في أفراحه وأحزانه ودائما جنبه بالتضحيات
لمايخون الرجل زوجته وكأنها لم تكن بطلة حياته في ليالي الماضي؟
المشهد الأخير: إنسان ينسى عيوبه ويحاسب الآخرين
إنسان يعلق كثييرا ويتدخل في حياة الآخرين وينتقد الجميل والقبيح
إنسان يتسرع بالحكم على الناس
بقلم:منال بوشتاتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق