]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على حسن السعدنى يكتب :انقراض المراة من المشهد السياسى

بواسطة: على حسن السعدنى  |  بتاريخ: 2012-08-23 ، الوقت: 21:50:39
  • تقييم المقالة:


 

على حسن السعدنى يكتب :

أدت المرأة المصرية عبر التاريخ دوراً أساسياً لتحقيق حضارة في المجتمع وقوتها لعبت دورا كبيراً في البناء والاستقرار في زمن السلم وأدت دورها بجدارة في زمن الحرب وظهر عصر جديد للمرأة في الآونة الأخيرة  والقيام بإنشاء المجلس القومي للمرأة  وجمعيات نساء عديدة   قبل الثورة والنهوض بالمرأة لتحقيق الإصلاح المنشود وتذليل مشكلاتها وتعزيز مكاسبها .

 وشغلت المرآة العديد من المناصب القيادية  قبل الثورة كوزيرة وسفيرة .

وتعد التعديلات الدستورية الأخيرة فرصة كبيرة للمراة لتحقيق مزايا عديدة من الإنجازات . حيث تم تخصيص مقاعد للمرأة في المجالس البرلمانية والتشريعية لدعم مشاركتها السياسية   واصبحت قاضية ورئيسة للمحكمة لأول مرة في التاريخ المصري السياسي  . أي أصبحت المرأة في هذا العصر سيدة لها دور فى المجتمع ولكن ما ارى بعد قيام المراءة بدور عظيم فى الثورة وما فعلتا  بداء يتلاشا دورها فى الحياة السياسية والمشهد السياسى فى ظل الحكم الحالى للدولة الاخوانية الدين امر بمشاركة المراة فى العمل  فعلينا ان ترك مساحة لها لكى تقوم بدورها السياسى والعملى فى ظل الديمقراطية انا لا ارى رئيس تحرير جريدة قومية من النساء ولانرى رئيس وزراء من النساء ولانرى نائب رئيس جمهورية من النساء ولانرى رئس مستشفى قومى من النساء  فهل ترجع المراة فى المستقبل الى اعداد الطعام وتظيف المنزل يستيقظ زمن سى السيد  ولكن لانرى ذلك اليوم ولا بودر للغد فاتسال اين دور المراة من المشاهد السياسى  ايها المسولون والتشرعيون .


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق