]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حشيشة الدينار

بواسطة: Adnan Zowain  |  بتاريخ: 2012-08-23 ، الوقت: 21:41:02
  • تقييم المقالة:

الدكتور عدنان زوين

مجلة عالم الغذاء (متخصصة تصدر عن المؤسسة العامة للصناعات الغذائية)سوريا

العدد التاسع – حزيران – 2004

 

( حشيشة الدينار ) حول جذوع الأشجار والأعمدة (معرشة)

أوراقها معلاقيه بيضوية الشكل , والسفلية منها مفصصه إلى ثلاث فصوص عميقة مسننة الحواف , والنبات وحيد الجنس ثنائي المسكن , فالأزهار المذكرة على هيئة نورة عنقودية اكبر حجماً من النورة المؤنثة وهي تتحول إلى قنايات قال عنها الطبيب اليوناني ديستموريدوس : ثماره رطبة وحارة , وتلين الطبيعة لمن يتناوله وهي بذلك توافق المحرورين , كما وانها تولد دماً يسيراً محموداً .

( 1 )

إلا انه عند الكثيرين يرتبط اسم حشيشة الدينار بمشروب الجعة (البيرة) وصناعته . ورغم أن التسمية جاءت متأخرة عن تلك الصناعة البدائية , إلا أن الارتباط بينهما ظل وثيقاً منذ ذلك الحين , وقد نجد نباتاته الجميلة الوارفة منتشرة في الحدائق والبيوت في البلدان الأوربية , ولكن دون معرفة فوائده وخصائصه الطبية أو الغذائية أيا كان شأنها . تصنف ثماره ضمن قائمة المنكهات الغذائية , حيث ترتكز اهم استعمالاته , وتزرع حشيشة الدينار في كل من ألمانيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإسبانيا وروسيا ويوغسلافيا .

( 2 )

في عالم النبات , تقع حشيشة الدينار Hopeyإلى الفصيلة القنابية Canabaceaey, ويدعى بالغة اللاتينية Humulus lupulus, تعتبر القارة الأوربية الموطن الأصلي لشجيراته حيث تنتشر في الأماكن الرطبة من الغابات المدارية المطرية بين الأشجار والشجيرات بالدرجة الرئيسة , كما ويمكن زراعته بمثابة محصول حقلي .

حشيشة الدينار عشبة معمرة متساقطة الأوراق ومتسلقة يصل ارتفاعها إلى 6 – 10 امتار تلتف ومن ثم إلى مخاريط ذات لون اخضر – مصفر (لون بنفسجي يغطيها غدد صفراء لماعة تحوي على الزيت العطري الطيار) .

( 3 )

يتمثل الجزء الاقتصادي من المحصول في المخاريط الثمريه حيث تجمع بعد بدئها بالنضج في منتصف فصل الصيف . تشير التحاليل الكيميائية إلى أن المخاريط تحوي على مواد معدنية وجزء من المواد الدسمة وبعض الأصباغ الفلافونية , هذا فضلاً عن المواد العفصية والأحماض الأمينية والغلوكوزيدات . فيما تعتبر الزيوت الراتنجية الطيارة بمثابة المادة الفعالة في المخاريط . يجدر الإشارة إلى أن الراتنجات تحوي من الناحية الكيميائية على مواد من قبيل Lupulineyوالتأنين والجيرانول وهي مواد مرة المذاق عادةً , فضلاً عن حمض الغاليريان ومادة قلوية (الهومولين Humuleney) وهرمون الأستروجين . وعموماً تتألف تلك المخاريط من نسبة 10٪ من الماء و8٪ مواد معدنية فضلاً عن المواد الدسمة والعفص والأصباغ والأمينات المشار إليها سابقاً .

كما وتحتوي الأوراق على نسبة من فيتامين C(120 ملغم كنسبة مئوية) وهي على سبيل المثال ضعف الكمية الموجودة في ثمار البرتقال نشير إلى أن المخاريط تحوي على نسبة تتراوح ما بين 8 – 12 ٪ من مادة اللوبولين وهو مسحوق اصفر يميل إلى البني بعد تجفيفه , وهي تحوي على زيت طيار ومواد أخرى مرة المذاق فضلاً عن احتوائها على مواد راتنجية بنسبة 2٪ ومواد عطرية وحمض حشيشة الدينار ومادة شمعية (يمكن استخلاصها من الخلاصة الأثيرية بنسبة 40 – 70 ٪ أيثر) .

( 4 )

استخدام المخاريط الثمريه لحشيشة الدينار قديمة قدم التاريخ . وعموماً تستعمل ثماره كفاتح للشهية , وهو من المنكهات الغذائية ومقوي للمعدة .

يقوم البعض بتحضير تركيبة منه يستعمل كمادة مسكنة أو مخفضة للألم من جهة وذات طبيعة منومه من جهة ثانية لا سيما إنها مسكنة للجهاز التناسلي وآلام المثانة .

ويبدو أن مواد من قبيل الهرمولين واللوبولين (الذي تدخل في تركيب الثمار) ومشتقاتها لها تأثيرات عامة ضد الجراثيم والعصيات , كما أن لها تأثيرا مسكناً ومضاداً للشهوة الجنسية . هذا مع الإشارة إلى أن الثمار المجففة يمكن أن تستعمل بشكل منقوع مائي بنسبة وزنية 1٪ .

وفيما يخص صناعة البيرة, فان الجزء المستخدم من النبات يقتصر على الأزهار المجففة وحسب, حيث تكسب البيرة الطعم المر والرغوة اللازمتين في تلك الصناعة كما يبدو. وعليه فأنها لا تمت بصلة باي شكل من الأشكال بنسبة الكحول التي تحتويها مادة البيرة , إذ يقتصر أمرها بإخفاء بعض الصفات ذات علاقة بالطعم (الحراقة والرائحة) كونها مادة منكهة .

وعودة إلى مادة اللوبولين التي تدخل في تركيب المخاريط الثمريه ,فقد ذكرت المصادر الطبية بانها مادة مسكنة للجملة العصبية بما يؤمن التوازن العصبي , إضافة إلى أثارها كمخفف للإلام وتسكين آلام المعدة والراس وآلام الرثية والطمث المؤلم عند النساء , وآلام الناشئة عن التشنج والسعال التشنجي .

وكما ويتناولها البعض كمادة مهدئة مع الشاي فضلاً عن معالجة حالات السلس البولي المبكر والمتكرر. كما ولمرهم اللوبولين استخدامات خارجية كمرهم لأمراض الجلد التقرحيه .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق