]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حبيبي

بواسطة: Fida (عـــــــــــذاب)  |  بتاريخ: 2012-08-23 ، الوقت: 20:33:21
  • تقييم المقالة:
عندما أنامأحلم أنني أراك... بالواقعوعندما أصحوأتمنىان أراك ثانية في أحلامي*******

عندما أبدأبالكتابةأجد نفسي وأجد ذاتي.، أجد نفسي تنطق بالحروف المقهورةالتي تأبى أن تتوارى بين السطور
أجد ببعض الأحيانأدمعي تنساب على ورقتي تبللهافتبقىحروفي هي ذاتي الخجولالذي تريد التحرر ولكنها تأبى
وأحياناً عندماأكتبأنسى أن لي أبجديات ومقاييسالمفروض لا أفرًط بها
أما عندما أكتب عنحبي
أجده يتجسد بمعاني ضعيفة بين السطورلأنني أجد حبي بداخلي
نابع بكلحساسية
وعندما أهدي حبيبي أحرفيأجدها لا تعطي معنىمثل الذي فيوجدانيلأن الذي في وجدانيأكثر بكثير
فأحتار!!!!!!!!!!!!!!!!!
وتبدأمعاناتيوتبدأ فصول اعترافاتيبورقتي التي قد أمزقها بعد ذلك
لأنها قدتظهر نقاط ضعفي
ولكن بعدها
أحس بالراحةوأنني وجدتُ ذاتيالتائهفهل يا ترى أستطيع إهداء أحرفيإليك:::::::::::-

 يا من أحبكالقلب
يا من احتوتك العيون
يا من أعيش لأجله
يا من طيفكيلاحقني
يا من أرى صورتك في كل مكانفي كتبي.. في أحلامي .. فيصحوتي
إليك يا من يرتعش كيانيمن شدةالشوق إلى رؤيتك
هذا أقل ما أستطيع التعبير عنهلأن حبك يزيد في قلبيكل لحظةولأنك أنتكل شيء في حياتي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق